رمز الخبر: ۱۰۹۰۵

عصر ایران - (رويترز) - قال رئيس البنك المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه في مقابلة ان العام القادم سيشهد تحسنا في الاقتصاد.

ومن المتوقع أن يخفض البنك تقديراته للناتج المحلي الاجمالي عندما يحدث توقعات موظفيه خلال اجتماعه لتحديد سعر الفائدة في الخامس من مارس اذار.

كان رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) بن برنانكي قال في وقت سابق هذا الأسبوع ان هناك فرصة "معقولة" لانتهاء الركود الامريكي في 2009 ليكون 2010 عام التعافي اذا نجحت جهود استعادة تدفق الائتمان.

وأبلغ تريشيه اذاعة نيوزتوك الايرلندية ردا على سؤال بشأن ما اذا كان 2010 قد يشهد تعافيا أيضا لمنطقة اليورو "قلت بالفعل انني أعتقد أن العام القادم سيكون عاما سنلحظ خلاله جميعا التحسن."

وقال في مقابلة جرت يوم الخميس وأذيعت يوم السبت "على الاقل أشرت الى أنه عمليا تفكير كل الاقتصاديين والمؤسسات."

وبحسب مسح أجرته رويترز لاراء 37 خبيرا اقتصاديا من المرجح أن تؤكد التقديرات المعدلة للناتج المحلي الاجمالي انكماش اقتصاد منطقة اليورو 1.5 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2008.

وأبلغ تريشيه نيوزتوك خلال زيارة الى أيرلندا الاسبوع الماضي "سنرى بدقة ما سأعلنه نيابة عن مجلس محافظي البنك المركزي الاوروبي فيما يتعلق بتوقعات الموظفين. لذا فموعدنا الخميس القادم."

وخفض البنك المركزي الاوروبي أسعار الفائدة ما مجموعه 225 نقطة أساس منذ أكتوبر تشرين الاول الماضي. ومن المتوقع أن يقلصها الى مستوى منخفض جديد عند 1.5 بالمئة في اجتماع الخميس.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: