رمز الخبر: ۱۰۹۱۱
عصر ایران - صرح مستشار الرئيس العر اقي محمد فرج بأن الرئيس جلال الطالباني أكد في زيارته الي طهران ضرورة استمرار العلاقات الودية بين ايران و العراق ، نافيا أن يكون حاملاً لأية رسالة من الأمريكان إلي إيران .
 
و فنّد فرج في حديث خاص مع مراسل وكالة انباء فارس في منطقة كردستان العراق خبر وساطة الرئيس الطالباني بين الجانب الايراني و الامريكي ،‌ قائلا "إن الرئيس جلال الطالباني لم يكن يحمل اية رسالة من الأمريكان للإيرانيين و لم يتطرق الي هذا الموضوع" .

و قيّم مستشار الرئيس العراقي زيارة الطالباني لإيران بالإيجابية ، مستدركا القول "إن الرئيس العراقي يحظي دوما بعلاقة حميمة و ودية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، و أن هذه الزيارة‌ جاءت علي خلفية هذه العلاقة التأريخية و التراثية" .

و اضاف فرج قائلا : "إن الجانب العراقي إذ يؤكد في هذه الزيارة ودية علاقاته مع الجار الايراني ، فإنه تناول خلال جولة من المباحثات عدة قضايا ذات اهتمام بالنسبة للبلدين" .

و كان رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد استقبل رسميا نظيره العراقي جلال الطالباني الذي كان وصل الي طهران في زيارة رسمية للبلاد هي السادسة له لإيران الاسلامية منذ العام 2003 .

و أعرب الطالباني عن تقديره لدعم ايران الاسلامية ، حكومة و شعبا ، و مساعدتها لتطوير العراق و إعماره ، بعد سقوط نظام صدام المقبور ، مؤكدا ضرورة‌ تطوير العلاقات الثنائية في المجالات السياسية و العسكرية و الامنية و الثقافية و التجارية .

و اشار الطالباني الي عدم وجود اي عائق امام تطوير العلاقات الثنائية للبلدين ،‌ قائلا "إن الامكانات و الطاقات الكامنة التي تخدم مصالح الجانبين متوافرة لتوسيع العلاقات بين طهران و بغداد" .

من جانبه ، اشار الرئيس احمدي نجاد خلال جولة المحادثات التي عقدت بين الجانبين الايراني و العراقي ، الي المجالات الواسعة التي ترتئيها طهران لتنمية علاقاتها مع بغداد ، معلنا استعداد ايران الاسلامية لأن تضع خبراتها في شتي المجالات لخدمة العراق ، حكومة و شعبا ، و ذلك من اجل تسريع تطور هذا البلد الشقيق" .

كما أشار رئيس الجمهورية الي ضرورة تنمية‌ التعاون بين دول المنطقة في المجالات المختلفة ، خاصة في قطاع الاقتصاد ، و أكد اهمية قيام تعاون رباعي بين ايران و العراق و تركيا و سوريا ، معتبرا بأنه اساس و ركيزة لتكريس الأمن و تعزيز الأخوة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: