رمز الخبر: ۱۰۹۲۳

عصر ايران - الكويت - رويترز - قال نائب اسلامي كويتي يوم الاحد انه يريد استجواب رئيس الوزراء وكان تحرك مماثل قد أدى الى استقالة الحكومة السابقة.

ومن المقرر ان يبحث البرلمان خطة تحفيز اقتصادية اقترحتها الحكومة بقيمة 1.5 مليار دينار (5.11 مليار دولار). وكثيرا ما أرجأت التوترات بين النواب والوزراء مثل هذه الاجراءات.

ويرى كثيرون في استجواب الوزراء وسيلة لتشويه سمعتهم وتقويض صلاحياتهم. كما تثير المخاوف من احتمال ان يحل الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح البرلمان.

وقال النائب فيصل المسلم انه يريد استجواب الشيخ ناصر المحمد الجابر الصباح بسبب ما قال انها مخالفات مالية في مكتب رئيس الوزراء.

وقال نواب اخرون ينتمون للحركة الدستورية الاسلامية انهم يعتزمون تقديم طلب منفصل لاستجواب الشيخ ناصر ابن شقيق أمير البلاد.

وكثيرا ما يستخدم النواب التهديدات باستجواب الوزراء في الدولة المصدرة للنفط والعضو بمنظمة اوبك كسبيل لممارسة الضغط عليهم واستقال وزيران على الاقل تجنبا للمساءلة.

وقال نواب الحركة الدستورية الاسلامية الشهر الماضي انهم سيسعون لاستجواب رئيس الوزراء فيما يتعلق بسياسات وقرارات منها الغاء مشروع مشترك قيمته 17 مليار دولار مع شركة داو كميكال الامريكية بعد أقل من شهر على توقيعه.

واستجوب نواب البرلمان عدة وزراء في السنوات الماضية لكن استجواب رئيس الوزراء سيكون الاول من نوعه.

وفي نوفمبر تشرين الثاني استقالت الحكومة بعدما تحرك ثلاثة نواب لاستجواب الشيخ ناصر الذي اعيد تعيينه لاحقا لتشكيل حكومة جديدة.

وكان الامير قد حل البرلمان في مارس اذار من عام 2008 لانهاء خلاف مماثل

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: