رمز الخبر: ۱۰۹۲۷

عصر ایران - بی بی سی - قال وزير الداخلية الجزائري يزيد الزرهوني إن قوات الامن تمكنت في الاشهر الستة الاخيرة من قتل 120 من المسلحين الاسلاميين الموالين لتنظيم القاعدة والقت القبض على 322 آخرين.

وعزا الزرهوني، الذي كان يتحدث في حفل تخرج ضباط شرطة اقيم بالجزائر العاصمة يوم الاحد، هذه النتائج الى الاجراءات الامنية التي اتخذتها الحكومة منذ شهر اغسطس/آب الماضي، عندما نفذ (تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي) سلسلة من الهجمات الانتحارية التي اودت بحياة اكثر من 100 شخص.

وقال الزرهوني إن السلطات تمكنت ايضا من القاء القبض على 22 مسلحا وصادرت اكثر من 150 قطعة سلاح.

وتشمل قائمة المعتقلين عددا من كبار زعماء المسلحين كعلي بنتواتي "امير" منطقة وسط الجزائر الذي سلم نفسه للقوات الحكومية في شهر يناير/كانون الثاني المنصرم.

وقال الوزير إن الجهود المشتركة لقوات الشرطة والدرك والمخابرات والجيش قد نجحت في اجهاض حركة تمرد اسلامي جديدة في الجزائر.

ونقلت وكالة الانباء الجزائرية الحكومية عن الوزير قوله إن "نجاح العمليات الامنية يعود لتمكن السلطات المختصة من اختراق الشبكات الارهابية والشبكات الداعمة لها."

واضاف المسؤول الجزائري ان التعاون الوثيق بين السلطات والمسلحين التائبين الذين استفادوا من قانون الوئام الذي اصدره الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة يؤتي ثماره الآن.

واعلن الزرهوني عن تعزيز الاجراءات الامنية قبيل موعد اجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة في التاسع من ابريل/نيسان، كما ستتم زيادة عدد رجال الشرطة من 160 الف حاليا الى 200 الف بنهاية السنة.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: