رمز الخبر: ۱۰۹۳۲
وقال جيتس في برنامج "واجه الصحافة" بمحطة (ان بي سي) التلفزيونية "هم ليسوا على وشك امتلاك مخزون وهم ليسوا على مقربة من امتلاك سلاح في الوقت الحالي لذا فامامنا بعض الوقت."

عصر ایران -  (رويترز) - قال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس يوم الاحد إن ايران ليست على وشك امتلاك سلاح نووي مما يوفر للولايات المتحدة والاخرين وقتا كافيا لاقناع طهران بالتخلي عن برنامجها النووي المشتبه به.

وقال جيتس في برنامج "واجه الصحافة" بمحطة (ان بي سي) التلفزيونية "هم ليسوا على وشك امتلاك مخزون وهم ليسوا على مقربة من امتلاك سلاح في الوقت الحالي لذا فامامنا بعض الوقت."

جاءت تصريحات جيتس في اعقاب مقابلة تلفزيونية مع الاميرال مايك مولين قائد هيئة الاركان المشتركة الامريكية لبرنامج "حالة الاتحاد" بمحطة (سي ان ان) الاخبارية قال فيه انه يعتقد ان ايران لديها مواد انشطارية كافية لصنع قنبلة نووية.

وقال مولين "نعتقد بمنتهى الصراحة ان لديهم."

وسئل مولين عن تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية صدر في الشهر الماضي وافاد بان ايران جمعت مخزونات كبيرة من اليورانيوم المنخفض التخصيب. وقال محللون ان المخزون الذي وصل الى 1010 كيلوجرامات سيكون كافيا اذا تم تحويله الى يورانيوم عالي التخصيب لصنع قنبلة واحدة.

وتشتبه الولايات المتحدة في ان ايران تحاول ان تستخدم برنامجها النووي في صنع قنبلة ذرية لكن طهران تصر على انها لا تسعى الا لتوليد الكهرباء سلميا.

وقال جيتس ان هناك "تركيزا مستمرا على كيفية جعل الايرانيين يبتعدون عن برنامج صنع اسلحة نووية" في حكومتي الرئيس السابق جورج بوش والحالي باراك اوباما.

وتفضل حكومة اوباما التعامل دبلوماسيا مع طهران لنزع فتيل النزاع بشأن نواياها النووية لكنها وصفت برنامج ايران النووي بانه "مشكلة ملحة" ينبغي على المجتمع الدولي معالجتها.

وقال جيتس ان التحدي يتمثل في تحقيق التوازن بين العقوبات للضغط على ايران وبين الحوافز للتعامل مع الولايات المتحدة واوروبا. وادى الانخفاض الحاد في اسعار النفط منذ اواخر العام الماضي الى زيادة فرص ايجاد حل. وقال "هناك تكلفة اقتصادية لهذا البرنامج وهم (الايرانيون) يواجهون بالفعل تحديا اقتصاديا في الداخل."

وابلغ الاميرال دينيس بلير مدير المخابرات القومية الامريكية الكونجرس في الشهر الماضي ان اجهزة التجسس الامريكية تعتقد ان ايران ينقصها اليورانيوم الذي يصلح لصنع قنبلة لكن لا يمكنها ان تستبعد ذلك تماما.

وقال "من المحتمل ان تكون ايران قد استوردت على الاقل بعض المواد الانشطارية التي تستعمل في صنع الاسلحة لكن (نحن) لا نزال نعتبر انها لم تحصل على ما يكفي لصنع سلاح نووي. و لا يمكننا ان نستبعد ان تكون ايران قد حصلت من الخارج او ستحصل في المستقبل على سلاح نووي او على مواد انشطارية كافية لصنع سلاح من هذا النوع."

وكرر وجهة النظر بان ايران تقوم باثنين من ثلاثة نشاطات مطلوبة لبرنامج الاسلحة النووية وهما تطوير تكنولوجيا تخصيب اليورانيوم والصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية. وقالت اجهزة المخابرات الامريكية ان ايران علقت تطوير رأس حربية نووية وهو النشاط الثالث.

وقال مولين "وأنا أعتقد منذ فترة طويلة أن حصول ايران على اسلحة نووية نتيجة سيئة للغاية للمنطقة وللعالم."

ورفض مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية ليون بانيتا في الاسبوع الماضي ان يناقش اية سياسة امريكية جديدة يجري بحثها في المنطقة قائلا انها سرية.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: