رمز الخبر: ۱۰۹۶۹

عصر ایران - بی بی سی - حث المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إيران على كسر الجمود بشأن ملفها النووي. وفي غضون ذلك، بدأ أعضاء مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اجتماعا مخصصا الملفين الايراني والسوري

وقد جددت ايران الاثنين التأكيد على انها لا تسعى لحيازة سلاح نووي بعدما اكد جنرال امريكي الاحد انها تملك ما يكفي من المواد الانشطارية لصناعة قنبلة ذرية.

وقال متحدث باسم الخارجية الايرانية خلال مؤتمر صحفي تعليقا على تصريحات رئيس الأركان الأمريكي مايك مولين"ان هذه التصريحات كلها لا اساس لها".

وبحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية فان ايران تملك 1010 كيلوجرام من اليورانيوم الضعيف التخصيب، وللتمكن من صنع قنبلة نووية فانها تحتاج اولا الى يورانيوم عالي التخصيب.

واشارالمتحدث إلى ان هذه العملية لا يمكن ان تفلت من رقابة الوكالة وقال "هناك كاميرات للوكالة الدولية للطاقة الذرية والوكالة تتولى اختبار نقاوة المواد النووية الايرانية وبالتالي فكيف يكون ممكنا مع هذه الدرجة من المراقبة ان يتم تحويل مواد ضعيفة التخصيب الى مواد عالية التخصيب".

وكان رئيس الأركان الأمريكي قال إن واشنطن تعتقد ان لدى إيران ما يكفي من المواد النووية لصنع قنبلة ذرية.

وأضاف مولين في تصريحات لبرنامج "حالة الاتحاد" بشبكة سي ان ان الاخبارية "إن "امتلاك ايران للقنبلة الذرية ينذر -كما ظللت اعتقد منذ زمن طويل- بآفاق سيئة للمنطقة وللعالم".

وكان البيت الأبيض قد أعلن مؤخرا أنه ليس بوسع المجتمع الدولي الصبر على إيران أكثر من ذلك. ودعا متحدث باسم البيت الأبيض المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لمواجهة أنشطة إيران في تخصيب اليورانيوم.

وقال المتحدث الأمريكي إنه ليس بوسع المجتمع الدولي ان يثق ان البرنامج النووي الايراني سلمي إذا لم ترضخ طهران لمطالب الأمم المتحدة.

وكان علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الايراني وكبير المفاوضين السابقين في الملف النووي قال مؤخرا إن من "المستحيل" حرمان ايران من التكنولوجيا النووية لاغراض مدنية.

وأضاف لاريجاني خلال لقاء مع المستشار الألماني السابق جيرهارد شرويدر في طهران إن "ايران تحترم الاتفاقيات الدولية وحرمانها من الحصول على التكنولوجيا والطاقة النوويتين لاغراض سلمية مستحيل".

وتأتي هذه التصريحات بعد تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية ذكر أن إيران تمتلك 1010 كيلوجرام من اليورانيوم ضعيف التخصيب انتجتها في مجمع "نطانز".

ويقول الخبير ديفيد اولبرايت إن هذه الكمية تكفي في حال تحويلها إلى يورانيوم عالي التخصيب لصنع قنبلة نووية، وفي المقابل يعتقد خبراء الوكالة أن الكمية اللازمة لانتاج قنبلة نووية هي 1700 كيلوجرام.

من جانبه قال السفير الإيراني لدى الوكالة الدولية علي أصغر سلطانية إن مراقبة الوكالة اللصيقة لمجمع "نطانز" تجعل من غير الممكن إنتاج يورانيوم عالي التخصيب.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: