رمز الخبر: ۱۰۹۷۱

عصر ایران - بی بی سی - اصدرت محكمة عراقية حكما بالاعدام على علي حسن المجيد، وزير الدفاع أبان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين لدوره في قمع الشيعة بعد مقتل عالم دين شيعي عراقي في العام 1999.

ويعد حكم الاعدام الصادر الاثنين بحق المجيد، وهو ابن عم صدام حسين، ثالث حكم بالاعدام يصدر بحق وزير الدفاع السابق والمعروف على نطاق واسع بعلي الكيماوي.

وكان المجيد قد ادين سابقا بتهمة قمع المتمردين الشيعة في عام 1991، ولكونه العقل المدبر وراء الحملة العسكرية التي شنت ضد العراقيين الاكراد.

اعلنت المحكمة العليا ايضا براءة نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز في قضية "احداث صلاة الجمعة".

وكان عزيز يحاكم مع نحو 15 اخرين من اعوان النظام السابق بتهمة الضلوع في مقتل العشرات من انصار المرجع الشيعي الراحل محمد صادق الصدر عام 1999.

من جانب آخر، بدأت المحكمة الجنائية العراقية العليا الاثنين محاكمة سبعة مسؤولين من اركان النظام السابق ابرزهم, علي حسن المجيد وطارق عزيز, بتهمة "الابادة الجماعية" في حق عشيرة البرزانيين العام 1983.

واعلن الادعاء العام ان "هؤلاء متهمون بجرائم ابادة جماعية بحق عائلات البرزانيين عام 1983" مشيرا الى ان "الادلة التي حصل عليها التحقيق تتضمن وثائق واقراصا مدمجة ومخاطبات رسمية".

واكد ان "الادلة التي تم الحصول عليها كافية لتدين المتهمين السبعة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الادعاء العام قوله ان "النظام اعدم 2225 من البرزانيين في السماوة".

وتابع "حفر الجلاوزة حفرة كبيرة, ووضعوا جميع المعتقلين فيها دون محاكمات واطلقوا عليهم النار ودفنوهم وبعضهم كانوا احياء".

واشار الى "مقتل اكثر من الفين لم يسلم ذويهم شهادات وفاة".

من جهته, قال القاضي رؤوف رشيد رئيس المحكمة ان "القضية تتعلق بقتل الاف الرجال والابناء وتدمير قرى وتهجير والحجز القسري لالاف العائلات في مجمعات سكنية".

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: