رمز الخبر: ۱۰۹۹۴
عصر رایران - أكد المدعي العام الايراني آية الله دري نجف آبادي صباح اليوم الثلاثاء في الملتقي الحقوقي الدولي لدراسة ابعاد الكارثة الانسانية في غزة، على محاكمة ومعاقبة مجرمي الحرب الصهاينة.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان آية الله دري نجف آبادي أشار الى بعض الحركات المشبوهة من قبل بعض الدول الغربية على صعيد إعادة إعمار غزة، وقال اننا قلقون من تتحول ساحة الإعمار الى محور سياسي ضد اهالي غزة، مؤكدا ان على المخلصين ان لا يسمحوا بأن تتحول المساعدات الى الشعب الفلسطيني المظلوم الى ساحة لطرح الشعارات الخاوية.

وأشار المدعي العام الى توجيهات الامام الخميني (رض) وقائد الثورة الاسلامية بشأن ضرورة ايصال المساعدات الى الشعب الفلسطيني، مؤكدا اننا وفي اطار ارشادات الامام الراحل وقائد الثورة سنبقى واقفين الى جنب الشعب الفلسطيني في غزة.

وقال آية الله دري نجف آبادي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تطالب وبإصرار من محكمة الجزاء الدولية ان تنظر وعلى وجه السرعة في جرائم غزة، وان تصدر احكاما جازمة في هذا الشأن، مؤكدا ان من المتوقع ان يضع العالم على جدول اعماله وضع استراتيجية طويلة الامد لحل القضية الفلسطينية بعيدا عن الحلول المؤقتة والجزئية.

وأضاف انه يجب كسر حصار غزة بشكل تام، وفتح جميع المعابر، في إطار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وان توفر جميع احتياجات الاهالي في غزة.

كما أكد المدعي الايراني العام على ضرورة اتخاذ الاجراءات المناسبة لإعادة إعمار غزة والتعويض عن الخسائر التي لحقت بالشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مضيفا ان شعوب العالم تتوقع ان تتم محاكمة جميع الحكومات التي دعمت بشل ما هذا النهج اللانساني او تعاونت في فرض الحصار على غزة، الى جانب محاكمة المسببين والمباشرين لهذه الكارثة الانسانية.

وانتقد نجف آبادي صمت وتخاذل الاوساط الدولية والمؤسسات التي كانت فلسفة إنشائها من اجل دعم السلام والامن العالميين، داعيا المشاركين في هذا الملتقى الى ان يكونوا يدا واحدة وصوتا واحدا في عملية ملاحقة مجرمي الحرب، وان يبحثوا خلال هذا الملتقى عن آلية مؤثرة لمعاقبة المسببين والمنفذين للجرائم الاخيرة في غزة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: