رمز الخبر: ۱۱۰۱۱

عصر ایران - بی بی سی - حذرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر من ان كارثة انسانية على وشك الوقوع شمال شرقي سريلانكا.

وقالت الصليب الاحمر إن اكثر من 150 الف شخص محصورون في المنطقة نتيجة القتال الدائر بين متمردي نمور التاميل والقوات الحكومية.

وكرر الصليب الاحمر الدعوة التي اطلقتها عدة جهات دولية الى الطرفين المتقاتلين ودعتهما فيها اخلاء المدنيين والسماح لمواد الاغاثة بوصول المنطقة.

ووصف جاك دي مياو، رئيس عمليات الصليب الاحمر في جنوب آسيا، الوضع بأنه من اسوأ ما خبره.

مشاهد مؤلمة
وقال دي مياو إنه من الممكن "تجنب كل المعاناة والموت الحاصل حاليا بسهولة، وذلك عن طريق السماح باخلاء المدنيين من المنطقة."

واضاف انه من الممكن ايضا إدخال "معونة انسانية فعالة وذات قيمة" الى المناطق المبتلاة بالقتال."

ويقول الصليب الاحمر إن بعض المعونات قد وصلت فعلا الى مستحقيها في الاسابيع الاخيرة، ولكن الحكومة لم تسمح بوصول الكميات الكافية منها.

ومن الجدير بالذكر ان الحكومة السريلانكية تقدر عدد المدنيين المتأثرين بالقتال بنصف العدد الذي ذكره الصليب الاحمر، الا ان الحقيقة هي ان العدد الفعلي غير معلوم.

وقد وصف عمال الاغاثة مشاهد مؤلمة حيث هرب المدنيون من الادغال صوب الشواطئ التي تفتقر الى المأوى والمياه الصالحة للشرب.

وقد نجح الصليب الاحمر في اخلاء 2000 مدني من احد الشوطئ عن طريق البحر، ولكنه اضطر الى ترك اضعاف هذا العدد.

ووصف دي مياو الضغط النفسي الذي يتعرض له العاملون في الصليب الاحمر الذين يضطرون الى فصل الذين ينبغي انقاذهم من اولئك الذين يتركون لمصائرهم.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: