رمز الخبر: ۱۱۰۲۰
عصرایران -  جدد ولي أمر المسلمين سماحة الإمام السيد علي الخامنئي اليوم الاربعاء التأكيد علي أن "فلسطين لاتزال قضية المسلمين الاولى" و ذلك في افتتاح المؤتمر الدولي الرابع لنصرة الشعب الفلسطيني الذي بدأ قبل قليل اعماله بطهران ، تحت شعار «فلسطين رمز المقاومة وغزة ضحية الإجرام» .
 
و افاد تقرير مراسل وكالة انباء فارس بأن الامام الخامنئي رحب بداية بالحاضرين في هذا المؤتمر الذي جاء دفاعا عن ابناء الشعب الفلسطيني و هو يواجه الهجمة الحاقدة لأعداء الدين و الانسانية بقيادة الصهيونية العالمية و حماتهم الأشرار .

و شدد الامام الخامنئي علي ان القضية الفلسطينية لاتزال تمثل القضية الرئيسية بالنسبة للعالم الإسلامي و هو ما اكدته الاحداث الهامة التي وقعت خلال الفترة الاخيرة و التي جعلت آفاق مستقبل القضية الفلسطينية أكثر وضوحا ، و ألقت مزيدا من الأضواء علي مسؤولياتنا تجاه هذه القضية .

و اكد سماحته إن إنقاذ فلسطين لن يتحقق من خلال الاستجداء من الأمم المتحدة أو القوي المسيطرة و لا من الکيان الغاصب البتة. إنما السبيل إلي الإنقاذ هو الصمود و المقاومة و ذلک من خلال توحيد کلمة الفلسطينيين و بالاستعانة بکلمة التوحيد التي تشکل رصيدا لا ينضب للحرکة الجهادية .

و قال أية الله الخامنئي : "إن رکيزتي هذه المقاومة عبارة عن المجموعات الفلسطينية المجاهدة و أبناء الشعب الفلسطيني المؤمن المقاوم في داخل فلسطين و خارجها من جهة، و الحکومات و الشعوب الإسلامية في أرجاء المعمورة ـ سيما علماء الدين و المثقفون و النخب السياسية و الجامعيون ـ من جهة أخري. فإذا استقرت هاتان الرکيزتان في مکانهما، فلاشک أن الضمائر الحية و القلوب و العقول التي لم تنطلِ عليها الأحابيل الدعائية للإمبراطورية الإعلامية الاستکبارية ـ الصهيونية، ستسارع إلي مناصرة أصحاب الحق و المظلومين في أي مکان من العالم کانوا ، و ستجعل الأجهزة الاستکبارية أمام عاصفة هوجاء من الفکر و الإحساس و العمل" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: