رمز الخبر: ۱۱۰۷۴
عصر ایران - بدأ مجلس الشيوخ الأمريكي امس الاربعاء نقاشا لبحث خيارات السياسة الأمريكية حيال الجمهورية الاسلامية الإيرانية و كيفية بدء حوار دبلوماسي معها .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن السناتور جون كيري حذر امس رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ من أن المجموعة الدولية وجهت رسالة "تتضمن تناقضا أو حتى ضعفا" عبر السماح لإيران ببلوغ نقطة تخصيب اليورانيوم على مستوى صناعي .

و قال كيري "في وقت كانت إيران تتحاور مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والأوروبيين ... وكانت تتقدم في اتجاه التحول إلى دولة نووية".

و افتتح كيري جلسات استماع تستمر أسبوعا حول خيارات السياسة الأميركية في ايران بعد أيام من قول الرئيس الأميركي باراك اوباما انه يعد باعتماد نهج "مبدئي وثابت" مع إيران .

و قال كيري أن الولايات المتحدة يجب أن تضع جدولا زمنيا لإحراز "تقدم جوهري" في أي محادثات مع إيران و إرفاقه بتهديد بفرض عقوبات دولية اشد وقيود اكثر على التجارة والأموال .

لكن بعض الخبراء الذين يدلون بإفاداتهم أمام لجنة كيري حثوا الإدارة الجديدة على اعتماد مقاربة ايجابية أكثر مع الإيرانيين و تجنب وضع خطوط حمراء علنا على السلوك الإيراني .

و عبر ريتشارد هاس رئيس مجلس الشؤون الخارجية عن شكه في أن توقف إيران عمليات التخصيب و اقترح ان تقبل واشنطن بـ "الحق في تخصيب" اليورانيوم.

و قال هاس "اعتقد حينئذ أن المفاوضات يجب أن تركز حول ما إذا يجب السماح لإيران بامتلاك بعض قدرات التخصيب ، او تحديد ماهية الحق في التخصيب ومداه ودرجة الشفافية ومدى هامش عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

لكن السناتور جيمس ريش الجمهوري من ايداهو قال انه من "السذاجة" الاعتقاد بان إسرائيل ستبقى على الهامش في حال مواصلة ايران برنامجها النووي .

و اشار إلى تاريخ إسرائيل في شن ضربات وقائية على مفاعل نووي في العراق و في الآونة الأخيرة على موقع سوري تشتبه الولايات المتحدة انه كان يضم منشآت نووية ، مشددا علي ان أي هجوم عسكري إسرائيلي ضد ايران "سيضعنا جميعا في وضع صعب جدا" .

و رأى خبراء آخرون ان العمل العسكري لا يقدم اي حل للقضية فيما حذر البعض من عواقب وخيمة لذلك على الولايات المتحدة والمنطقة و اعتبروا أن المجال لا يزال مفتوحا للدبلوماسية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: