رمز الخبر: ۱۱۰۷۶
عصر ایران -  أقرت صحيفة "هاآرتس" الصهيونية في عددها الصادر اليوم الخميس ، أن أي هجوم صهيوني على إيران سيكون مصيره الفشل بالتأكيد .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن هذه الصحيفة الصهيونية استعرضت السيناريوهات المتوقعة لأي هجوم عسكري صهيوني على منشآت إيران النووية خلال العامين المقبلين من جهة و عدم القيام بهذه الخطوة من جهةٍ أخرى ، لتخلص إلى نتيجة مفادها أن على الكيان التحرك بصورة سريعة لمواجهة الخطر الوجودي الذي يتهدده .

و قالت الصحيفة - المحسوبة على التيار اليساري في الكيان الصهيوني - في تقريرٍ مطول لها نشرته في عددها الصادر اليوم " إذا هاجمت إسرائيل إيران خلال العامين القادمين فإن عليها أن تأخذ التطورات المحتملة التالية بالحسبان : الهجوم قد يفشل أو انه قد ينجح جزئياً و يعرقل المشروع النووي الإيراني لحين أو أنه سينجح و يتسبب برد فعل شديد أو أن الضربة قد تتمخض عن إشعال حرب طويلة الأمد بين إيران و إسرائيل" .

و أضافت هاآرتس قائلة "هناك أيضاً احتمالية أن تؤدي الهجمة لدفع حلفاء "تل أبيب" إلى التنكر لتحالفاتهم معها و أخيراً قد يؤدي الهجوم إلى تنديد دولي واسع يعزل إسرائيل و يحولها إلى «دولة» مارقة" .

و في الزاوية الأخرى استعرضت هاآرتس السيناريوهات المتوقعة إن لم يهاجم الكيان الصهيوني إيران خلال العامين القادمين ، مشيرةً إلى أن "إيران النووية قد تتحول إلى دولة إقليمية عظمى الأمر الذي يرجح كفة الصراع بين ما أسمتهم "المتطرفين" و المعتدلين في الشرق الأوسط" .
كما أشارت إلى أن السيناريو الآخر هو أن "إيران النووية قد تضعف الردع الإسرائيلي و تبادر إلى مواجهات شديدة و طويلة في الجنوب و الشمال و سترهب من أسمتها "المنظمات الإرهابية" المنضوية تحت لوائها «مواطني إسرائيل»" .

و لفتت الصحيفة الي أنه و بعد شهرين ، سيلتقي رئيس الحكومة الصهيونية القادم بنيامين نتانياهو بالرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما في البيت الأبيض ، مشيرةً إلى أن اللقاء سيكون حاسماً و أن على نتانياهو أن يقنعه بفرض موقف متشدد على مؤسسة عسكرية غير معنية بهذا الموقف .

و قالت بهذا الصدد "إذا نجح نتانياهو ، فإن الغرب سيتغلب على الخطر الأشد فداحة الذي يلوح له منذ انتهاء الحرب الباردة ، و إن فشل فستواجه إسرائيل أشد معضلة في تاريخها" ، مضيفة "الكثيرون يسخرون من نتانياهو لأنه شبّه التهديد الإيراني بتهديد حرب النهضة" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: