رمز الخبر: ۱۱۱۰۳

عصر ایران - (رويترز) - اخفقت دول الاتحاد الاوروبي في التوصل الى موقف مشترك بشأن اتفاق للتجارة الحرة مع كوريا الجنوبية تزيد قيمته عن 100 مليار يورو (127 مليار دولار) هي حجم التجارة بين الجانبين سنويا.

وتأتي المعارضة الرئيسية من شركات صناعة السيارات في الاتحاد التي تعصف بها المشاكل.

وأجرت كاثرين اشتون مفوضة التجارة بالاتحاد الاوروبي محادثات مع مسؤولين تجاريين كبار من الاتحاد المؤلف من 27 دولة لكسب موافقتهم على إزالة الحواجز التجارية مع كوريا الجنوبية وقال مسؤولون بالاتحاد انه قد يتم التوصل لاتفاق اطار بحلول نهاية الشهر الحالي.

وقال مصدر بالاتحاد على علم بما دار في الاجتماع الذي عقد خلف ابواب مغلقة لرويترز "كانت هناك مناقشة ايجابية ولم يقل أحد انه لا يريد ابرام الاتفاق. لكن لم يتم التوصل الى نتيجة حاسمة وما زالت الخلافات باقية."

وقال مسؤول بالمفوضية الاوروبية شارك في المفاوضات "ما زال بالامكان التوصل الي اتفاق عام" عندما يجتمع مسؤولو الاتحاد الاوروبي مع مسؤولين كوريين جنوبيين في سول في الثالث والعشرين من مارس اذار.

والاتحاد الاوروبي هو ثاني أكبر سوق لصادرات كوريا الجنوبية بعد الصين في حين ان البلد الاسيوي هو رابع أكبر شريك تجاري للاتحاد.

وقال دبلوماسيون ان دول الاتحاد ما زالت منقسمة مع تعاطف عدد كبير منها مع مصنعي السيارات الاوروبيين الذين يشعرون بقلق من ان رفع رسوم الاستيراد عن السيارات الكورية قد يلحق ضررا شديدا بصناعتهم التي تئن تحت وطأة اسوأ أزمة مالية في حوالي 80 عاما.

وقال احد الدبلوماسيين "السيارات ما زالت المعضلة وما زال هناك ثمان او تسع دول على الاقل -بما فيها المانيا وفرنسا وايطاليا واسبانيا- تعارض الصيغة الحالية للاتفاق. هي تريد من المفوضية ان تعود بعرض أفضل بعد الثالث والعشرين من مارس."

وبالنسبة للاتحاد الاوروبي فان اتفاقا لخفض الحواجز الجمركية امام التجارة والاستثمار مع كوريا الجنوبية سيكون أول اتفاق من نوعة في اسيا.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: