رمز الخبر: ۱۱۱۲۰

عصر ایران -ارنا ـ أکد عضو کتلة "تيار المستقبل" في البرلمان اللبناني النائب جمال الجراح أن تيار المستقبل سيکون مسروراً إذا أظهرت المحکمة الدولية براءة سوريا وقيادتها في قضية اغتيال رئيس الحکومة الأسبق رفيق الحريري.   

ونوه النائب الجراح في حديث أدلى به لوکالة الجمهورية الإسلامية للأنباء بتشکيل المحکمة الدولية, واعتبر "أن انطلاق عملها أمر ضروري لمعرفة الحقيقة وکشف المجرمين الذين نفذوا عملية الاغتيال الإجرامية التي استهدفت الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

و اکد أن تيار المستقبل برئاسة النائب سعد الحريري يرفض تسييس المحکمة, کما يرفض مبدأ الثأر والانتقام.

وقال رداً على سؤال: "کما رفضنا عمليات الثأر والانتقام التي طالت الشهداء المظلومين الأبرياء وفي مقدمتهم الرئيس الحريري فإننا نرفض أن تکون المحکمة وسيلة سياسية للانتقام والثأر أو طريقاً لهذا الأسلوب المرفوض بقوة من قبلنا".

و أضاف: "إننا نطالب بالعدالة ولا شيء غير العدالة لأننا نريد أن نعرف المجرم الحقيقي حتى ينال عقابه ولا علاقة لنا بالسياسية والتسييس والابتزاز السياسي".

ورداً على سؤال آخر قال النائب الجراح: "إننا مع کشف حقيقة کل الجرائم التي ارتکبت بحق اللبنانيين وکل الاغتيالات التي طالت المسؤولين اللبنانيين لطي هذه الصفحة السوداء ونحن لا نستغرب قيام العدو الإسرائيلي بهذه الأعمال المدانة والمستنکرة بقوة, ولکننا نستغرب أشد الاستغراب أن يقوم أحد من الأشقاء بهکذا أعمال".

و أضاف: "لذلک فإننا سنوافق على کل النتائج التي ستصدر عن المحکمة وطبعاً سنکون مسرورين إذا أعلنت المحکمة أن سوريا والقيادة فيها غير متورطة بهذا العمل الجبان".

ورداً على سؤال حول توقيت إطلاق عمل المحکمة مع إطلاق الحملات الإعلامية للانتخابات النيابية في لبنان قال النائب الجراح: "لماذا أطرح هذه الأسئلة عن التوقيت الخاص بإطلاق عمل المحکمة التي لن تخضع لأي اعتبارات سياسية لأي دولة", داعياً إلى تعزيز الوحدة الوطنية اللبنانية "لأننا نريد أن تبقى مصلحة البلد في سلم أولوياتنا وکشف حقيقة المجرمين القتلة أمر ضروري لأنه يخدم مصلحة لبنان السيد المستقل المحصن من کل استهداف خارجي".

واعتبر الجراح أن المحکمة الدولية هي "ضمانة لکل اللبنانيين جميعاً", موضحاً "أن جلاء الحقيقة سيجلب لنا الأمن والاستقرار والهدوء بالإضافة إلى أن الحقيقة وحدها تنصف الشهداء..".

وعمّا إذا کان يرى رابطاً بين جرائم الاغتيال التي شهدها لبنان منذ اغتيال الرئيس الحريري وصولاً إلى اغتيال الشهيد عماد مغنية قال الجراح: "إن کشف حقيقة المجرمين الذين ارتکبوا أعمال الاغتيال بحق هؤلاء الشهداء ستکون مقدمة لمعرفة حقيقة المجرمين والإرهابيين الآخرين ونتمنى من الذين خسروا شهداء أبرياء مظلومين لبنانيين أن يقفوا معنا في هذه المحکمة حتى نتعاون مع بعضنا البعض لجلاء کل الحقائق الأخرى".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: