رمز الخبر: ۱۱۱۴۶

عصرایران - (رويترز) - قال شهود ان الشرطة الماليزية أستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المئات من نشطاء المعارضة الذين يطالبون بتدريس العلوم والرياضيات بلغة المالايو الوطنية في البلاد.

واللغة قضية حساسة بالنسبة لغالبية الماليزيين وتمثل أحدث المعارك السياسية التي تنتظر رئيس الوزراء المقبل نجيب عبد الرزاق الذي يواجه بالفعل تحديا يتمثل في اقتصاد ضعيف.

وارتدى أكثر من خمسة الاف محتج ملابس بيضاء وساروا باتجاه قصر الملك في كوالالمبور في المظاهرة التي نظمها ائتلاف جماعات من بينها الحزب الاسلامي الماليزي أحد الشركاء في تحالف المعارضة بقيادة أنور ابراهيم.

ويرغب المحتجون في أن تغير الحكومة سياسة تدريس العلوم والرياضيات باللغة الانجليزية التي أرساها رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد.

وتأتي المظاهرة قبل أسابيع فقط من تولي نجيب رئاسة الوزراء خلفا لعبد الله أحمد بدوي في البلد الذي يعيش على شفا ركود محتمل.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: