رمز الخبر: ۱۱۱۴۹

عصرایران -اعلن بنك انجلترا انه سيضخ 75 مليار جنيه استرليني في الاسواق بهدف تنشيط الاقتصاد البريطاني الذي يعاني من الانكماش في الوقت الراهن.

وسيقوم البنك بشراء سندات حكومية، وغيرها من الاوراق المالية، من البنوك والشركات بقيمة 75 مليار جنيه استرليني، الامر الذي يعني زيادة كبيرة في السيولة لدى البنوك، ومن ثم زيادة قدرتها على منح القروض.

واعلن محافظ بنك انجلترا ميرفن كينج ان هذه السياسة ستنجح في نهاية المطاف في تنشيط الاقتصاد، لكنه أقر بانه لا يعرف طول الفترة التي سوف تستغرقها حتى تظهر آثارها.

ويأتي اعلان بنك انجلترا عن هذه الخطوة بعد ان قام بتخفيض سعر الفائدة من 1% الى 0.5% فقط يوم الخميس، وهي نسبة غير مسبوقة في تاريخ البنك الذي يزيد عن ثلاثمائة عام.

ويعد التخفيض الذي اعلنه البنك هو سادس تخفيض منذ شهر اكتوبر/تشرين 2008.

وتهدف هذه السلسلة من التخفيضات على سعر الفائدة الى تخفيض تكلفة الاقتراض، وبالتالي تشجيع رجال الاعمال على الاستثمار لدفع النمو الاقتصادي.

آثار في المدى الطويل
واوضح كينج ان الآثار المرجوة لهذه السياسة تعتمد على وضع الاقتصاد العالمي، وعلى مدى تعاون الاقتصادات الكبرى في العالم لتحسينه.

واضاف كينج ان خبراء البنك يعتقدون ان هذه خطوة جيدة للاقتصاد، لكن لايمكن التأكيد على ان كل ما يخططون لحدوثه سيتحقق.

ومن جانبه اوضح وزير المالية البريطاني اليستر دارلينج ان زيادة المعروض النقدي يعد امرا اساسيا لخروج بريطانيا من دورة الكساد الحالية.

كما وافق وزير المالية البريطاني على امكانية التوسع في ضخ السيولة لاحقا ليصل اجمالي المبلغ المنفق لشراء سندات حكومية الى 150 مليار جنيه استرليني.

ولم تستخدم بريطانيا هذه السياسة من قبل، لكن سبق ان لجأت اليها اليابان ودول اخرى لتنشيط اقتصادها، وحققت نجاحا محدودا.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: