رمز الخبر: ۱۱۱۵۰

عصرایران - دعا الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو، البنوك الإسلامية إلى الاضطلاع بدور قيادي في الاقتصاد العالمي في خضم الأزمة المالية التي يشهدها العالم.

وجاءت تصريحات الرئيس الإندونيسي في كلمته الافتتاحية للمنتدى العالمي للاقتصاد الإسلامي في العاصمة جاكرتا بحضور قيادات سياسية واقتصادية من 38 دولة لمناقشة الكساد الذي يتعرض له الاقتصاد العالمي.

وسوف يناقش المشاركون في المنتدى قضايا أخرى من بينها أمن الطاقة والأمن الغذائي.

وقال الرئيس الإندونيسي في كلمته إن الوقت قد حان لكي تقوم البنوك الإسلامية بمهمة للتعريف بأنشطتها في الغرب، لأن المؤسسات المالية الإسلامية لم تتضرر بنفس الدرجة التي تضررت بها مثيلاتها الغربية لأن الاولى لم تستثمر في الأصول في الأصول الرديئة.

ويرى كثيرون أن البنوك التي تدير أعمالها حسب القواعد الإسلامية وقواعد المرابحة وتقاسم المخاطر، تعمل بأسلوب أكثر عدالة وأقل تركيزا على الربح، وأنها تبدى عطفا أكثر على المجتمعات التي تعمل فيها.

وقد تزايد الطلب على المنتجات المالية التي تقدمها تلك المؤسسات في الدول الإسلامية لكن الرئيس الإندونيسي يرى أن كثيرين في العالم الغربي مستعدون في الوقت الحاضر للاستفادة من هذا النموذج.

وتحرم قواعد الشريعة الإسلامية الحصول على فوائد بوصفها نوعا من الربا، وتنص قواعد البنوك الإسلامية بأن تضمن أي صفقة بأصول حقيقية لأن المخاطر ستكون موزعة بين البنك والمودعين وهو ما يعتبر حافزا إضافيا للمؤسسات المالية لكي تضمن جدوى الصفقات التي تبرمها.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: