رمز الخبر: ۱۱۱۶۸
عصر ایران - قالت صحيفة بريطانية إنها اطلعت على تفاصيل تقرير سري للإتحاد الأوروبي ينتقد بشدة ممارسات إسرائيل في القدس الشرقية.

 وقال التقرير إن إسرائيل تسارع في عملية توسيع المستوطنات اليهودية في نفس الوقت الذي تهدم فيه المنازل الفلسطينية وتعيق عملية التنمية في المدينة, بحسب الاذاعة البريطانية.

 ويعتبر التقرير الممارسات الإسرائيلية بأنها غير قانونية وتشكل إحدى أكبر التحديات التي تواجه عملية السلام مع الفلسطينيين الذين يأملون في أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم في المستقبل.

 وتنقل الصحيفة عن التقرير الذي تم تداوله في منتصف كانون الأول/ديسمبر العام الماضي تحت اسم "تقرير رؤساء البعثات للإتحاد الأوروبي", قولها إن إسرائيل قد سارعت في خططها إزاء القدس الشرقية, وهي تقوض مصداقية السلطة الفلسطينية وتضعف الدعم لمحادثات السلام.

 وتقول الجارديان في عددها الصادر السبت إن التقرير اعتبر "كثيرا من أنشطتها (اسرائيل) غير القانونية في المدينة وحولها مؤخرا ليس لها مبررات أمنية على الإطلاق ".

 ويحكي التقرير عن "الحقائق التي تخلقها إسرائيل على الأرض", والتي تشمل بناء مستوطنات جديدة وإنشاء الجدار العازل وانتهاج سياسات إسكان تمييزية وهدم المنازل والنظام المتشدد لإصدار تصاريح البناء واستمرار إغلاق المؤسسات الفلسطينية, وتقول إن هذه الحقائق تعزز الوجود اليهودي الإسرائيلي في القدس الشرقية وتضعف السكان الفلسطينيين في المدينة وتعيق التنمية الفلسطينية في المدينة وتفصل القدس الشرقية عن بقية الضفة الغربية.

 وتقول الصحيفة إن التقرير يظهر في وقت ينتشر فيه القلق إزاء السياسات الإسرائيلية في القدس الشرقية حيث هدمت إسرائيل مؤخرا منزلين في ضاحية سلوان قبيل وصول وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إليها.

 وأضافت, إن التقرير يعتبر هدم البيوت "غير قانوني" وفقا للقوانين الدولية ولا يخدم أي غرض, وله عواقب إنسانية وخيمة, ويغذي المرارة والتطرف.

 كما أوضح أنه رغم أن الفلسطينيين في شرقي المدينة يشكلون ثلث سكان المدينة إلا أن البلدية لا تنفق أكثر من 5ـ10% من ميزانيتها على مناطقهم مما يجعل الخدمات والبنية التحتية فيها فقيرة.

 كذلك يقول التقرير إن إسرائيل لا تمنح أكثر من 200 ترخيص للبناء سنويا ولا تخصص أكثر من 12% من القدس الشرقية لأغراض السكن وبالتالي فكثير من المنازل مبنية بدون تراخيص إسرائيلية, وقد هدم منها نحو 400 منزل منذ عام 2004 وهناك أمر هدم لنحو ألف منزل لم تنفذ بعد.

 وتشير الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي يشير في تقريره إلى أن الاستيطان في شرقي المدينة يتم بتسارع كبير, وإنه منذ بدء محادثات أنابوليس للسلام في أواخر عام 2007 تم تقديم طلبات لبناء نحو 55 ألف وحدة سكنية في مستوطنات جديدة تم منح رخص بناء لثلاثين الفا منها حتى الآن, وإن هناك الآن نحو 470 ألف مستوطن في المناطق المحتلة بمن فيهم 190 ألفا في القدس الشرقية.

 وتقول الجارديان إن الاتحاد الأوروبي أعرب في التقرير عن قلقه بشكل خاص إزاء الاستيطان داخل المدينة القديمة حيث هناك خطط لبناء مستوطنة جديدة تضم 35 وحدة سكنية في المنطقة الإسلامية بالإضافة إلى خطط توسعية في سلوان عند سور المدينة القديمة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: