رمز الخبر: ۱۱۲۰۵
عصر ایران - قال نائب رئيس قافلة شريان الحياة البريطانية إن أزمة عبور القافلة إلى قطاع غزة انتهت.
 
وأوضح صباح المختار في اتصال مع الجزيرة أن السلطات المصرية وافقت على دخول القافلة بكامل أفرادها عبر معبر رفح على أن يتم إدخال المعدات الثقيلة مثل مولدات الكهرباء وسيارات الإطفاء التي تصطحبها عبر معبر العوجة.
 
ونقل مراسل الجزيرة في قطاع غزة تامر المسحال عن مسؤولين في القافلة في قولهم إن المسؤولين المصريين أبلغوهم أن الشاحنات يجب أن تمر عبر معبر العوجة الذي تشرف عليه السلطات المصرية والإسرائيلية لأن معبر رفح مخصص للأفراد فقط.
 
وكان مسؤولون مصريون أبلغوا مسؤولي القافلة في وقت سابق أن من يسمح لهم بدخول القطاع هم أصحاب الجنسيات الأجنبية فقط، ولن يسمح بذلك لأصحاب الجنسيات العربية ممن انضموا إلى القافلة بعد دخولها الأراضي المغربية.

وقد وقع عراك بالأيدي بين قوات من الأمن المصري وسائقي شاحنات حاولوا التقدم تجاه المعبر، قال مراسل الجزيرة إنه أسفر عن جرح شخصين.

ويوجد في القافلة ثلاثمائة ناشط على رأسهم النائب البريطاني جورج غالوي، وتضم 120 شاحنة محملة بالمساعدات تصل قيمتها مليون جنيه إسترليني، مقدمة من الشعب البريطاني.
 
وانتشرت عبارات الترحيب على الجانب الفلسطيني من معبر رفح حيث انتقل مسؤولون ووزراء في الحكومة المقالة إلى المعبر لاستقبال القافلة.
 
من جهة أخرى دخلت إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي بين مصر والقطاع ثلاث شاحنات محملة بمساعدات طبية مقدمة من ليبيا إلى قطاع غزة ضمن قافلة "تحيا فلسطين" التي يرعاها الزعيم الليبي معمر القذافي.
 
وفد نسوي
وفي وقت سابق تمكنت ستون ناشطة سلام أميركية وأوروبية، من عبور معبر رفح باتجاه غزة للتعبير عن تضامنهن مع نسائها والمطالبة برفع الحصار.
 
وقالت الناطقة الإعلامية باسم الوفد ميديا بنجامين إن الهدف هو لفت انتباه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لرفع الحصار الإسرائيلي عن غزة وإطلاق عملية سلام جديدة، وتحدثت عن ألفي سلة من الهدايا ستقدم إلى نساء غزة تكريما لهن ودعما لنضالهن ضد لاحتلال الإسرائيلي.
 
ويضم الوفد الروائية الأميركية المعروفة أليس ووكر، الحاصلة على جائزة بوليتزر، ووالدي ناشطة السلام الأميركية راشيل كوري التي قتلتها جرافة إسرائيلية وهي تحاول منع الجيش الإسرائيلي من هدم منزل مواطن فلسطيني في رفح عام 2003.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: