رمز الخبر: ۱۱۲۴۱
تحدث الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد خلال زيارته الاخيرة الى مدينة ارومية شمال غربي ايران في احدى خطاباته عن قيام طائرات معادية لا ترصدها الرادارات بعمليات الدورية والتشويش على القمر الصناعي الايراني "اميد" في الليلة التي تم اطلاقه فيها.

عصر ايران – تحدث الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد خلال زيارته الاخيرة الى مدينة ارومية شمال غربي ايران في احدى خطاباته عن قيام طائرات معادية لا ترصدها الرادارات بعمليات الدورية والتشويش على القمر الصناعي الايراني "اميد" في الليلة التي تم اطلاقه فيها.

وافاد موقع "ايندة" الاخباري ان احمدي نجاد الذي كان قد اعطى يوم "22 بهمن" 11 شباط الذكرى السنويه لانتصار الثورة الاسلامية ايضاحات فنية حول القمر الصناعي "اميد" ، اشار في كلمته هذه الى بعض المسائل غير المعلنة وقال ان طائرتين معاديتين لا ترصدها الرادارات قامتا بالتشويش على نظام الاتصالات الخاص باطلاق القمر الصناعي "اميد".

واوضح ان هاتين الطائرتين كانتا قد حلقتا على ارتفاع شاهق فوق مكان اطلاق القمر الصناعي للتشويش على نظام اتصالات اطلاقه الا انه تم اطلاق القمر الصناعي من خلال الافادة من النظام البديل.

وقال الرئيس احمدي نجاد انه كان مقررا اطلاق هذا القمر الصناعي في 20 يناير يوم اقامة حفل تنصيب باراك اوباما الا ان عملية الاطلاق ارجئت لنحو اسبوعين بسبب سوء الاحوال الجوية للمنطقة التي كان سيطلق منها القمر الصناعي.

واضاف انه تقرر بعد ذلك ان يطلق القمر الصناعي صباح يوم 3 فبراير الا ان سوء الاحوال الجوية في ذلك الوقت تسبب في ان يتم الاطلاق مساء ذلك اليوم.

واوضح انه في مساء يوم 3 فبراير عندما تم اعداد جهاز الاطلاق، بدات طائرتان معاديتان بدون طيار لا ترصدها الرادارات بالتحليق في ارتفاع شاهق فوق منطقة الاطلاق ونفذت عمليات الكترونية للتشويش على نظام اتصالات الخاص بجهاز الاطلاق.

وقال احمدي نجاد انه تقرر بداية تدمير هاتين الطائرتين المعاديتين من قبل القوات الايرانية الا ان هذا القرار تغير لاحقا.

وتابع انه بعد التشويش على نظام الاتصالات تم في ظل التدابير المتخذة ، تفعيل منظومة الاحتياط لاطلاق "سفير -2" حامل القمر الصناعي "اميد" وتم في الساعة العاشرة مساء اطلاق القمر الصناعي "اميد" الى الفضاء واستقر في المدار بعد 8 دقائق من اطلاقه.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: