رمز الخبر: ۱۱۲۸۸
عصر ایران - أعلنت ممثلية ايران لدى الأمم المتحدة في رسالة سلمتها الى رئيس مجلس الأمن الدولي, أن الجمهورية الإسلامية الايرانية تؤكد على أهمية ان تكون المفاوضات في الشأن النووي جادة وهادفة وغير مشروطة.

 وأفادت وكالة مهر للأنباء ان مساعد مندوب ايران الدائم لدى الأمم المتحدة "اسحاق آل حبيب", قام بتوزيع هذه الرسالة خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي صباح اليوم الأربعاء, والتي تم اعتمادها فورا كوثيقة رسمية في المجلس, ردا على اتهامات وجهتها ثلاث دول غربية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية, أكد فيها على الطبيعة السلمية البحتة للبرنامج النووي الايراني, مؤكدا ان هذه الحقيقة يعكسها الواقع فضلا عن التقارير العديدة للوكالة الدولية للطاقة التي تؤيد ذلك.

 واكدت الرسالة أن الجمهورية السلامية الايرانية باعتبارها عضوا مسؤولا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية أبدت تعاونها التام مع هذه الوكالة حتى انها تعاونت في هذا المجال الى أبعد ما تفرضه عليها التزاماتها القانونية مع الوكالة الدولية.

 واشارت ممثلية ايران لدى الأمم المتحدة الى التسوية التامة للقضايا الستة التي كانت مبهمة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية واشراف الوكالة الدولية حتى الآن على جميع الإنشطة النووية الايرانية التي تجري وفق الضوابط والقوانين الدولية بدون أن يكتنفها أي غموض, مؤكدة أن جميع الاتهامات التي يوجهها البعض وخاصة امريكا وبريطانيا وفرنسا ضد البرنامج النووي السلمي الايراني, بما فيها الاتهامات التي طرحت في جلسة اليوم, باطلة وعارية عن الصحة تماما.

 وأوضحت الرسالة أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤكد دوما على أهمية أن تكون المفاوضات جادة وهادفة وبدون شروط مسبقة, مشيرا الى انه تم حتى الآن القيام بخطوات جادة من اجل اثبات عدم صحة ما يدعيه البعض بأنه قلق من البرنامج النووي الايراني.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: