رمز الخبر: ۱۱۳۰۱
قال رضائي ان هاشمي رفسنجاني التقي الرئيس العراقي جلال طالباني ، الشخصيتان اللتان حاربتا صدام على جبهات القتال وقد عقدتا اليوم اجتماعا في قصر صدام "لذلك يمكن القول ان هذا اللقاء يعتبر من عجائب التاريخ".
عصر ايران – قال القائد الاسبق للحرس الثوري الايراني محسن رضائي الذي رافق رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اية الله اكبر هاشمي رفسنجاني في زيارته الاخيرة الى العراق "اننا دخلنا قصر صدام لا من خلال المدفعية والدبابة والبندقية بل من خلال اصوات وارادة الشعب العراقي".

وقال رضائي ان هاشمي رفسنجاني التقي الرئيس العراقي جلال طالباني ، الشخصيتان اللتان حاربتا صدام على جبهات القتال وقد عقدتا اليوم اجتماعا في قصر صدام "لذلك يمكن القول ان هذا اللقاء يعتبر من عجائب التاريخ".

واضاف رضائي وهو يسرد ذكرياته عن زيارته للعراق قائلا "لقد زرنا كربلاء المقدسة. فجميع اصدقاء الشعب الايراني ممن كانوا يناضلون ضد صدام الى جانبنا ، تسلموا الحكم في العراق من خلال اصوات الشعب وشكلوا الحكومة العراقية المنبقة عن الشعب".

"لقد امضينا ستة ايام في العراق وقطعنا 500 كيلومتر داخل الاراضي العراقية عن طريق البر. فقد زرنا بغداد والكاظمين وسامراء وكربلاء والنجف والكوفة. وعقدنا لقاءات مع المسؤولين العراقيين ومراجع الدين. وطوال هذه الايام الستة لم نشعر ابدا بالغربة والوحدة، فالمسؤولون العراقيون رحبوا بنا خير ترحيب وحظينا بكرم الضيافة واقاموا لنا استقبالا حافلا".

وتابع رضائي يقول "الملفت اني شاهدت ان السيد هاشمي رفسنجاني والسيد جلال طالباني وانا نجلس جنبا الى جنب في قصر صدام. كنا نحن الثلاثة نحارب صدام على جبهات القتال لكننا نجلس اليوم في قصره".

واضاف "ان هذا يشكل حدثا عجيبا، فمن جبهات كردستان والجنوب الى قصر صدام، لكن ليس من خلال المدفعية والدبابة والبندقية لكن في ظل اصوات وارادة الشعب العراقي ولهذا السبب يمكن القول ان هذا الاجتماع يعد من عجائب التاريخ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: