رمز الخبر: ۱۱۳۰۶
و تاتي زيارة امير قطر الى ايران للمشاركة في الاجتماع العاشر لقمة منظمة التعاون الاقتصادي "ايكو" التي بدات اعمالها اليوم في العاصمة طهران .
عصر ایران - اكد الرئيس الایراني محمود احمدي نجاد خلال اللقاء، مع امیر القطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بطهران على ضرورة صيانة عزة و استقلال الدول الاسلامية مضيفا القول :  ينبغي على دول المنطقة تكريس كافة مساعيها من اجل تحقيق و توفير مصالح شعوبها عبر تعزيز التعاون والتناغم فيما بينها .

و نقل التلفزیون الایراني ان الرئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد اقام صباح الیوم الأربعاء مراسم استقبال رسمية لأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بطهران.

واشار رئيس الجمهورية الى عدم فاعلية و فشل الانظمة الدولية متابعا القول : يجب على بلدان المنطقة التخطيط لصياغة و تفعيل انظمة فاعلة لصالحها قبل ان تقوم الانظمة الدولية بفرض انظمتها الجديدة على شعوب المنطقة.

ولفت الرئيس احمدي نجاد الى الازمة المالية الراهنة في العالم وفشل الانظمة الدولية الحاكمة مصرحا بالقول : ان الغرب و نظرا الى هزيمة هذه الانظمة ،يحاول فرض و تسويق مشاكله لسائر الشعوب من خلال ايجاد انظمة جديدة و لذلك ينبغي للبلدان المستقلة الحؤول دون هذه المحاولات من خلال تفعيل انظمة تخدم مصالحها الوطنية .

بدوره اعرب امير قطر في هذا اللقاء عن ارتياحه لتقدم الجمهورية الاسلامية في مختلف المجالات مضيفا القول: ان العالم الاسلامي بحاجة لقوة مثل ايران اذ ان الانجازات و المكاسب التي يحققها هذا البلد تصب لمصلحة العالم الاسلامي .

و اشار الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني الى اوضاع غزة مضيفا القول : ان الكيان الصهيوني و بضوء اخضر من قبل بعض البلدان كان بصدد احتلال غزة لكن ما حال دون تنفيذ هذه المخططات العدوانية هو عقد مؤتمر الدوحة و الدعم الاقليمي الواسع للقضية الفلسطينية .
من جهة اخرى و لدى استقباله رئيس الوزراء الكازاخستاني كريم ماسيموف قال رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ان الازمة العالمية الراهنة بحاجة الى دراسة و اتخاذ قرارات جادة وتعاون دول منظمة ايكو في هذا المجال يحظى باهمية كبيرة .

و وصف الرئيس احمدي نجاد العلاقات بين ايران و كازاخستان بالودية و المتنامية مضيفا القول : ان للبلدين اواصر تاريخية و ثقافية مشتركة ولديهما مواقف مشتركة حيال القضايا الاقليمية و الدولية .

و شدد الرئيس احمدي نجاد على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا ترى اي حدود لتوسيع تعاونها مع شعوب المنطقة منوها الى مجالات الطاقة و الشحن و النقل و التجارة و الاستثمارات باعتبارها من الارضيات الخصبة لتوسيع التعاون مع كازاخستان و قال : ان النهوض بمستوى العلاقات الثنائية و تعزيزها يصب لصالح شعبي البلدين و المنطقة .
و اشار الى ان التعاون الاقليمي من شانه التقليل من تبعات الازمة المالية العالمية و اضاف : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة في اطار منظمة ايكو و كذلك بشكل ثنائي تعزيز علاقاتها مع دول المنطقة لا سيما كازاخستان .

و المح الى اهمية اقامة قمة ايكو و قال : ان الدول الغربية تحاول تسويق تبعات ازمتها المالية الى البلدان الاخرى و علينا الحيلولة دون هذا الامر من خلال تعزيز التعاون بين الدول الاعضاء في منظمة ايكو والتعاون الثنائي و المتعدد الاطراف .
المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
مجهول
01:40 - December 23, 1387
0
0
hey
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: