رمز الخبر: ۱۱۳۰۷
قضت المحكمة الجنائية العراقية العليا بإعدام وطبان ابراهيم الحسن وسبعاوي ابراهيم الحسن الأخوين غير الشقيقين صدام حسين في قضية تجار بغداد.

عصر ایران - بی بی سی -  قضت المحكمة الجنائية العراقية العليا بإعدام وطبان ابراهيم الحسن وسبعاوي ابراهيم الحسن الأخوين غير الشقيقين صدام حسين في قضية تجار بغداد.

كما أصدرت المحكمة حكما بالسجن 15 عاما على كل من وزير الدفاع السابق علي حسن المجيد( علي الكيماوي) وطارق عزيز نائب رئيس الوزراء السابق.

وكانت المحاكمة قد بدأت في أبريل/نيسان 2008 في قضية إعدام 42 من تجار العاصمة العراقية عام 1992 بتهمة التلاعب في أسعار المواد الغذائية خلال فترة الحصار الذي فرض على العراق عقب غزو للكويت عام 1990 .

ووجهت إلى المجيد وعزيز(73 عاما) وستة متهمين آخرين تهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وكان عزيز قد أكد أنه لا يتحمل أي مسؤولية في إعدام تجار بغداد، ويشار إلى أن عزيز سلم نفسه للقوات الأمريكية عقب سقوط بغداد في أبريل/نيسان 2003 وتقول عائلته إنه محتجز في ظروف سيئة ويعاني من عدة امراض وطالبت بالإفراج عنه لظروفه الصحية.

يشار إلى أن المحكمة الجنائية العراقية العليا أصدرت في الثاني من الشهر الجاري ثالث حكم إعدام بحق المجيد في قضية مقتل العشرات من انصار المرجع الشيعي الراحل محمد صادق الصدر عام 1999. وبرأت المحكمة طارق عزيز في القضية نفسها.

وكان المجيد قد صدر ضده حكم بالإعدام في يونيو/ حزيران 2007 بتهمة الإبادة الجماعية للأكراد خلال حملة الأنفال ضد المناطق الكردية عام 1988.

كما صدر ضده حكم ثان بالإعدام بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال الحملة لقمع الانتفاضة الشيعية في مناطق الجنوب العراقي إثر حرب الخليج عام 1991.

من جانب آخر، بدأت المحكمة الجنائية العراقية العليا الشهر الجاري محاكمة سبعة مسؤولين من اركان النظام السابق ابرزهم المجيد و عزيز, بتهمة "الابادة الجماعية" في حق عشيرة البرزانيين العام 1983.

 

 

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: