رمز الخبر: ۱۱۳۰۸
عصر ايران - قال قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى الخامنئي, أن العلاقات الايرانية - التركية لها أعداء هم الصهاينة والأمريكان, داعيا ايران وتركيا الى التحرك في الإتجاه المعاكس لرغباتهم ووفقا لمصالحهما المشتركة.

 وأفادت وكالة مهر للأنباء ان سماحة قائد الثورة استقبل مساء الثلاثاء الرئيس التركي عبدالله غول الذي يزور ايران للمشاركة في قمة منظمة التعاون الاقتصادي "ايكو" في طهران.

 واشار القائد في هذا اللقاء الى الإمكانيات الكبيرة التي يملكها البلدان, قائلا "ان منظمة ايكو انموذج لتنمية التعاون الاقتصادي , الا ان ايران وتركيا باعتبارهما بلدان هامان ومؤثران في المنطقة تملكان القدرة على تنمية علاقاتهما في المجالات السياسية والأمنية والخدمية ".

 واعرب عن ارتياحه لاتفاق الرئيسين الايراني والتركي على المزيد من تنمية العلاقات الثنائية, معتبرا "ربط سكك الحديد التركية بباكستان وجنوب غرب آسيا عبر الأراضي الايرانية , نموذجا على الإمكانيات المتاحة لتنمية التعاون بين البلدين والتي يمكن تعميمها على سائر القطاعات الأخرى ".

 واضاف قائد الثورة الاسلامية , "بالطبع أن تنمية العلاقات الايرانية - التركية لها أعداء هم الصهاينة والأمريكان , إلا أنه على ايران وتركيا ان تتحركا في الإتجاه المعاكس لرغباتهم ووفقا لمصالحهما المشتركة ".

 وتطرق سماحة القائد الى تطورات الشرق الاوسط معتبرا القضية الفلسطينية لها الأولوية في العالم الإسلامي , واضاف , "ان تركيا أدت دورا جيدا في قضية غزة , وان خطوة السيد اردوغان رئيس وزراء تركيا في منتدى دافوس كانت عملا جيدا للغاية ".

 وبشأن الأوضاع في العراق وأفغانستان أكد آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أن "أمريكا ارتكبت أخطاءا كبيرة وموقف الإدارة الأمريكية الحالية بشأن قضية غزة هو الآخر خطأ ً كبيرا ً لأمريكا ", واضاف "ان الادارة الامريكية لازالت تواصل النهج السابق , وليس هناك أي جهود تلحظ لتصحيح الأخطاء ".

 من جانبه وصف الرئيس التركي في هذا اللقاء العلاقات بين ايران وتركيا على الصعيدين الاقليمي والإسلامي , بأنها مثالا يقتدى به , مؤكدا ان الحكومة التركية عازمة على رفع مستوى تعاونها مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

 وأعتبر عبدالله غول , القضية الفلسطينية قضية هامة على الصعيدين الدولي والإسلامي , وقال "ينبغي على الدول الاسلامية ان توحد صفوفها أكثر من قبل وتبذل جهودها من اجل تقليل آلام ومآسي الشعب الفلسطيني واحقاق حقوقه ".
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: