رمز الخبر: ۱۱۳۳۳

عصر ایران - بی بی سی - قالت حركة حماس إن استمرار قصف إسرائيل من قبل المسلحين الفلسطينيين أمر في "غير أوانه".

ونفت الحركة أي مسؤولية لها عن الهجمات الصاروخية الاخيرة وقالت إنها سوف تعمل على منعها.

وقالت وزارة الداخلية التابعة للحركة في غزة في بيان لها " ان اطلاق الصواريخ في الوقت الحالي ليس له علاقة باي من جماعات المقاومة ونؤكد انها في غير وقتها وستلاحق الاجهزة من يقف وراء اطلاق هذه الصواريخ".

تزامن موقف حماس الجديد مع المساعي المصرية لترتيب وقف اطلاق نار طويل الامد بين الحركة واسرائيل.

وتتناول الوساطة المصرية بين الحركة واسرائيل رفع الحصار الاسرائيلي على قطاع غزة وفتح المعابر مقابل وقف حماس اطلاق الصواريخ لكن اسرائيل تشترط ان يشمل هذا الاتفاق اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز لدى حماس وهو ما ترفضه الاخيرة وتقول ان تبادل السجناء يجب ان يكون في اتفاق منفصل.

وكانت حماس قد اطلقت آلاف القذائف والصواريخ على جنوبي اسرائيل خلال السنوات الـ8 الماضية.

وتشير التقديرات إلى أن عشرين مدنيا إسرائيليا قد لقوا مصرعهم من جراء هذه الهجمات كما جرح عشرات.

"الحق في المقاومة"
وكانت هذه العمليات ذريعة للهجوم العسكري الأخير على غزة الذي أودى بحياة 1300 فلسطيني على الأقل.

ويقول مراسل بي بي سي في غزة عليم مقبول: "إن حماس تتعرض حاليا للضغط من أجل تهيئة الظروف لاتفاق وقف إطلاق نار".

وأكد خضر حبيب أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي أن قوات الأمن التابعة لحماس قد اعتقلت عددا من أعضاء الحركة لقيامهم بهجمات صاروخية.

وقال حبيب إن للجهاد الإسلامي "الحق في المُقاومة"، وإنها ستواصل ردها على كل عدوان إسرائيلي.

كما اشار مسؤول آخر في الحركة ان قوات الامن التابعة لحماس اعتقلت 10 من عناصرها المسؤولين عن اطلاق الصواريخ واطلقت سراحهم بعد تعهدهم بالتوقف عن ذلك مستقبلا.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: