رمز الخبر: ۱۱۳۳۸

عصر ایران - بی بی سی - وقَّع الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما أمرا يقضى بإغلاق سجن جوانتانامو المثير للجدل، في غضون عام واحد، وذلك في خطوة اعتبرها البيت الأبيض أنها سوف تجعل أمريكا "أكثر أمانا".

كما جاء في القرار الذي وقَّعه أوباما أنَّه سوف يتم أيضا إغلاق كافَّة المعتقلات التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) التي يُحتجز فيها مُشتبه بهم بالضلوع بالإرهاب.

وأثناء توقيعه على القرار الجديد، قال أوباما إن الولايات المتحدة ستواصل خوض الحرب على الإرهاب، لكنَّها سوف "تحافظ في الوقت ذاته على قيمنا ومُثُلنا."

واضاف الرئيس الامريكي أن بلاده لن تسمع بعد الآن بممارسة التعذيب بحق معتقلين في المستقبل.

وفي كلمة ألقاها في وقت متأخِّر من اليوم، اعلن اوباما عن تعيين مبعوثين خاصين للسلام، جورج ميشال في الشرق الأوسط، وريتشارد هولبروك في افغانستان وباكستان.

من جهة أخرى، أفاد مراسلنا في العاصمة الأمريكية واشنطن، لقمان أحمد، بأن إدارة أوباما أصدرت أوامر لـ سي آي إيه تمنعها بموجبها من اعتقال أي شخص آخر.

ونقل المراسل أيضا عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن واشنطن "لن تسلِّم أي معتقل في جوانتانامو إلى أي دولة تمارس التعذيب."

وأضاف أن الولايات المتحدة سوف تخضع جميع المُحتجزين داخل المُعتقلات الأمريكية في جميع أنحاء العالم لبنود معاهدة جنيف."

وقال إنَّ علي المري، المعتقل الوحيد على الأراضي الأمريكية بشبهة الضلوع بالإرهاب، "سوف يخضع لنفس الشروط التي تنطبق على معتقلي جوانتانامو."

وكان قد صدر مشروع مرسوم رئاسي أمريكي يوم أمس الأربعاء جاء فيه أن إدارة الرئيس باراك أوباما تنوي إغلاق جوانتنامو "في أقرب وقت ممكن وفي غضون عام من نشر هذا المرسوم على ابعد تقدير."

كما يقضي بأن "يرحل كل شخص معني بهذا القرار الى بلده الاصلي او يطلق سراحه أو يسفر الى بلد آخر أو ينقل الى معتقل أمريكي آخر."

وكان الرئيس الامريكي ووزير دفاعه، روبرت جيتس، قد أصدرا أمر تعليق المحاكمات المذكورة والذي سيقدم الى هيئة الادعاء العسكرية الامريكية، وذلك بعد ساعات فقط من ادائه اليمين الدستورية.

وقد يشمل هذا الأمر 21 قضية من بينها خمس قضايا كان من المتوقع ان يمثل اصحابها امام المحكمة العسكرية بتهم التخطيط لهجمات 11 سبتمبر 2001.

وكان الرئيس الجديد قد وعد خلال حملته الانتخابية باغلاق السجن المقام في قاعدة جوانتانامو البحرية في كوبا، لكن المصدر قال انه "سوف ينفذ ما وعد به بعد يومين من تسلمه السلطة"، حسبما نقلت وكالة الانباء الفرنسية.

"سويسرا تتطوع" 

وعلى صعيد آخر، اعربت الحكومة السويسرية الاربعاء عن استعدادها لاستقبال سجناء جوانتنامو ان كان ذلك سيسرع اغلاق المعتقل.

وقالت الحكومة السويسرية في بيان انه بالنسبة لسويسرا، فان "اعتقال الاشخاص في جوانتنامو يتنافى مع القانون الدولي، والحكومة السويسرية مستعدة للمساهمة في ايجاد حل لهذه المشكلة."

ورحبت سويسرا بنية الرئيس الامريكي الجديد باراك اوباما المعلنة اغلاق جوانتنامو، قائلة انها ستدرس التداعيات القانونية والامنية التي قد تترتب عن استقبالها للسجناء.

يذكر ان حوالي 255 شخصا ما يزالون حبيسي المعتقل العسكري.

وتحث البرتغال منذ شهر ديسمبر كانون الاول الماضي دول الاتحاد الاوروبي على قبول سجناء جوانتنامو على اراضيها، وعبرت عن استعدادها للقيام بذلك بنفسها.

ومن المقرر ان يتدارس وزراء الخارجية الاوروبيون المسألة خلال اجتماعهم المقبل في 26 يناير كانون الثاني المقبل.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: