رمز الخبر: ۱۱۳۵۶

عصر ایران - وصف الشيخ جاسم السعيدي‮ ‬الذين قاموا بعمليات نبش قبور الصحابة في‮ ‬البقيع والبصق عليها والتبول عليها بأنهم‮ ''‬مجرمون‮''‬،‮ ‬موضحاً‮ ‬أن هناك بعض الحاقدين على هؤلاء الصحابة الذين ضحوا بالغالي‮ ‬والنفيس من أجل رسالة التوحيد التي‮ ‬مازالت تُحارب ممن حارب الصحابة رضوان الله عليهم في‮ ‬ذاك الزمان‮.‬ وأضاف في‮ ‬خطبة الجمعة في‮ ‬جامع سبيكة بمدينة عيسى أمس أن الصحابة قدموا لهذا الدين الكثير ولو أردنا أن نذكر ما جاء في‮ ‬سير أعلام النبلاء وفي‮ ‬تاريخ الإسلام ورجالات الإسلام لعجزنا وطال بنا المقام،‮ ‬وقال‮: ''‬مازال أعداء الصحابة والإسلام‮ ‬يلاحقون الصحابة الكرام في‮ ‬قبورهم في‮ ‬البقيع فما زال الحاقدون‮ ‬يسيؤون ويتعدون على قبور الصحابة فينبشونها ويبولون عليها هؤلاء مجرمون،‮ ‬وإلا لماذا‮ ‬يذهبون للبقيع ويفعلوا ما‮ ‬يفعلوه في‮ ‬قبور الصحابة الكرام من نبش وبصق وبول عليها؟‮.‬ وتساءل السعيدي‮ ''‬هل تريدون أن نصمت على ذلك،‮ ‬هل تريدون أن نرى ونغض الطرف عن هذا الإجرام من هؤلاء الحقدة الضالين؟‮. ‬الدفاع عن العقيدة هو منهج الأنبياء والصحابة الذين ضحوا من أجل أن‮ ‬يوصلوا لنا هذا الدين على أرواحهم ودمائهم فكيف نسمح أن‮ ‬يفعل بهم هكذا وهم أموات،‮ ‬فيا أمة الإسلام أفيقي‮ ‬مما‮ ‬يحاك لكي‮ ‬ليلاً‮ ‬ونهاراً‮ ‬سراً‮ ‬وجهاراً‮''. ‬وقال إن دعوة التوحيد ودعوة الحبيب‮ (‬ص‮) ‬لن‮ ‬يستطيعون أن‮ ‬يمحوها وسنضحي‮ ‬من أجلها بدمائنا وأرواحنا،‮ ‬متسائلاً‮: ‬هل الذين‮ ‬يذهبون إلى قبور الصحابة فيبصقون عليها ويتبولون عليها وينبشونها مسلمون،‮ ‬إنهم أعداء للإسلام وأهله‮. ‬وتابع السعيدي‮ ''‬إذا كان‮ ‬يرضيكم أن نسكت على أفعالهم سنسكت،‮ ‬ولكن من سيتحمل‮ ‬يوم القيامة جزاء سكوتنا عن الحق وكلمة الحق أمام الله تعالى‮''. ‬وتطرق السعيدي‮ ‬في‮ ‬الخطبة إلى بداية ظهور الدين الإسلامي‮ ‬وكيف واجهه كفار قريش ومعاداتهم للنبي‮ (‬ص‮) ‬وصحبه الكرام الذين قدموا الغالي‮ ‬والنفيس من أجل هذا الدين العظيم وضحوا بكل شيء لنصرته‮.‬ 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: