رمز الخبر: ۱۱۳۷۱

عصرایران - ارنا - من المقرر ان يبدا وزير الداخليه العراقي جواد البولاني زياره للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه قريبا لبحث القضايا المشترکه بين البلدين.   

اعلن ذلک المتحدث باسم الداخليه العراقي عبدالکريم خلف في تصريح اليوم السبت لمراسل ارنا في بغداد ،وقال ان زياره البولاني لطهران تاتي تلبيه لدعوه رسميه من نظيره الايراني .

ووصف خلف ،زياره وزير الداخليه العراقي لطهران بالمهمه جدا وقال ان عددا من خبراء وزاره الداخليه في الشوون الامنيه سيرافقون وزير الداخليه في زيارته لطهران.

ولم يشر المتحدث باسم الداخليه العراقي الي الموعد الدقيق لزياره البولاني لطهران .
وحول محاور زياره وزير الداخليه العراقي لطهران قال خلف ان العراق لديه حدود طويله مشترکه مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وخلال هذه الزياره سيتم مناقشه کافه القضايا والمشاکل مع الجانب الايراني بشکل مفصل .

واعلن عن ايجاد مکتب تنسيق مشترک في بغداد مع سته دول مجاوره للعراق بمافيها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وقال ان المکتب علي ارتباط مباشر ومستمر مع دول الجوار .

وبخصوص العلاقات الامنيه بين العراق وايران اکد المتحدث باسم الداخليه العراقيه علي تحسن الامن علي الحدود مقارنه الي السابق وعزا ذلک الي ترسيخ الامن في داخل العراق موکدا انه کلما تعزز الامن في داخل العراق فان التدخل الخارجي ينحسر ايضا.

وردا علي سوال حول السبب وراء عمليات العنف الاخيره في بغداد قال خلف ان السيطره علي الانتحاريين صعب جدا ليس فقط في العراق بل حتي في الدول المتطوره موضحا ان الانتحاريين يستهدفون المواطنين العاديين لانه من السهل الوصول اليهم وکون الارهابيين يفتقدون للقيم الاخلاقيه .

وخلفت التفجيرات الارهابيه التي وقعت الاسبوع الماضي في بغداد ،مئات القتلي والجرحي مما ادي الي توجيه انتقادات لاذعه من قبل الشخصيات السياسيه والبرلمانيه ضد الاجراءات الامنيه لوزاره الداخليه العراقيه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: