رمز الخبر: ۱۱۴۰۴
عصرایران -ارنا ـ اکد المتحدث باسم الخارجيه الايرانيه حسن قشقاوي بان ايران مستعده للتعاون مع مجموعه الدول الصناعيه ال 8 الکبري لنقل تجاربها حول احلال الامن و الاستقرار و تحقيق التنميه الاقتصاديه و الاجتماعيه في افغانستان .
    
و قال قشقاوي في مقابله مع صحيفه " اوروبا " الايطاليه بان موقف الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه حيال اقتراح ايطاليا التي تتراس حاليا مجموعه الدول الصناعه ال 8 الکبري حول تعاون ايراني لاحلال الامن و الاستقرار و تحقيق التنميه الاقتصاديه في افغانستان هو ايجابي .

ورات الصحيفه بان ايران ترغب باداء دور هام في افغانستان ولکن في الوقت نفسه لن تتخلي عن حقها في استخدام الطاقه النووي للاغراض السلميه کما ان طهران عاقده العزم لمواصله دعمها المعنوي لحرکات المقاومه الاسلاميه کحرکتي حماس الفلسطينيه و حزب الله اللبناني .

واضاف قشقاوي ان ايطاليا التي تتولي حاليا الرئاسه الدوريه لمجموعه الدول الصناعيه ال 8 الکبري دعت الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه للتعاون لحل المشاکل التي تواجهها افغانستان .

و اشار قشقاوي الي المشارکه السابقه لايران في العديد من الاجتماعات الدوليه التي عقدت لحل المشکله الافغانيه کموتمري بون وطوکيو و الدور البناء الذي لعبته طهران في هذه الاجتماعات و علل سبب اهميه الدور الايراني في حل المشاکل الافغانيه الي الحدود المشترکه الطويله التي تربط ايران بافغانستان .

و اعتبر المتحدث باسم الخارجيه الايرانيه العلاقات بين طهران و روما بانها وديه و قال بان العلاقات بين ايران و ايطاليا کانت منذ البدايه جيده و مبنيه علي اساس الاحترام المتبادل .

و حول العلاقات الايرانيه الاوروبيه و بيان بروکسل الاخير حول انتهاک حقوق الانسان في ايران و النظره السلبيه لبعض الدول الاوروبيه حول البرنامج النووي الايراني قال قشقاوي يجب ان لا يتم طرح قضايا حقوق الانسان في العالم من جانب واحد و نحن نعتقد بانه لاتوجد دوله واحده في العالم دون اي نقص اومشکله في هذا الصدد .

و اکد الناطق باسم الخارجيه الايرانيه بان لطهران ايضا تحفظات حول حقوق الانسان في اوروبا و انها قدمت احتجاجات حول انتهاک حقوق الانسان في عدد من دول الاوروبيه مشددا ان ايران يمکنها من خلال اجراء حوار بناء مع الغرب التوصل الي وجهات نظر مشترکه في العديد من القضايا کالبرنامج النووي الايراني و ان تشغيل المرحله الاولي من محطه بوشهر النوويه خير دليل علي ان ايران تسعي لامتلاک تکنولوجيا نوويه سلميه .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: