رمز الخبر: ۱۱۴۳۹
تأريخ النشر: 10:31 - 17 March 2009
عصرایران -كما كان متوقعاً بات بحكم المؤكد أن حكومة الاحتلال القادمة والتي سيترأسها زعيم حزب ’’ليكود’’ بنيامين نتنياهو ستكون حكومة يمينية شديدة التطرف،بعد الإعلان عن اتفاق مع حزب ’’إسرائيل بيتنا’’ والتوقيع بالحرف الأولى عن نواة الحكومة القادمة،والتي سيكون فيها نصيب حزب ليبرمان 5 حقائب أهمها وزارة خارجية الاحتلال والتي سيحملها ليبرمان نفسه، ووزارة الأمن الداخلي لأحد أعضاء حزبه.

من جهة ثانية يبدو أن الأنباء المتضاربة التي تصدر عن المتحاورين في القاهرة بين التفاؤل والصعوبات تجعل مصير عمل اللجان الفلسطينية غير واضح المعالم حتى الاَن،فالجميع عبر عن كون المصالحة الوطنية الأساس لطي صفحة الخلافات والتأسيس لعهد جديد،في حين تبقى الأمور الخلافية حول تشكيل الحكومة الفلسطينية وتوجهها، وموعد الانتخابات ،تبقى حجرة عثرة لإتمام الاتفاق.

في الوقت الذي بات من شبه المؤكد البت بمصير صفقة التبادل قريباً وخلال ساعات،بعد تأجيل اجتماع الحكومة حتى اليوم الثلاثاء لاتخاذ القرار النهائي بعد الإعلان أمس وأول أمس عن قرب التوصل لاتفاق برعاية مصرية.

حيث قد أعلنت متحدثة باسم اليميني المتطرف أفيجدور ليبرمان أمس الاثنين إن ليبرمان سيصبح وزيرا للخارجية في ’’إسرائيل’’.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: