رمز الخبر: ۱۱۴۸۹
تأريخ النشر: 21:12 - 22 March 2009

عصر ايران - أكد مسئول كوري جنوبي الأحد إن مدمرتين مدرعتين أمريكيتين تواصلان عمليتهما في البحر الشرقي على الرغم من انتهاء التدريبات العسكرية مع القوات الكورية الجنوبية وذلك على ما يبدو تأهبا لاعتراض صاروخ كوري شمالي طويل المدى يتوقع إطلاقه في بداية الشهر القادم.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن كوريا الشمالية كانت قد أعلنت عن أنها ستطلق في الفترة من 4 إلي 8 من الشهر المقبل قمرا اصطناعيا للاتصالات لكن الولايات المتحدة تعتقد أنه سيكون اختبارا لصاروخ باليستي طويل المدى وهددت باعتراض أي صواريخ يطلق من الدولة الشيوعية.

وقال المسئول الكوري الجنوبي الذي رفض أن يذكر أسمه: أعلم أن مدمرتين مدرعتين من بينهما مدمرة جون ماكين ستواصل البقاء في البحر الشرقي على ما يبدو استعدادا لإطلاق صاروخ بواسطة كوريا الشمالية.

ويشار إلى المدمرة الأمريكية جون ماكين التي تبلغ حمولتها 200ر9 طن هي مدمرة صواريخ مجهزة بنظام ردع مدرع يسمح لها بتتبع أكثر من 100 هدف على بعد أكثر من 190 كيلومتر في آن واحد.

وأشارت الوكالة إلي أن كوريا الشمالية تقول من جانبها إن أي محاولة لاعتراض صاروخها من شأنها أن تقود إلى عواقب خطيرة تشمل اندلاع حرب.

ويذكر أن الولايات المتحدة تحتفظ حاليا بـ 27 ألف من قواتها في كوريا الجنوبية لكن لا توجد لديها إمكانيات دفاع صاروخي حيث أن سول رفضت المشاركة في نظامها للدفاع الصاروخي أم دي.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: