رمز الخبر: ۱۱۵۱۰
تأريخ النشر: 15:38 - 25 March 2009
ولقي اجراء الجيش اللبناني هذا ، احتجاجا من الفلسطينيين المقيمين في مخيم نهر البارد لانهم ووفقا للمعتقدات الدينية يعتبرون ان بزاق الكلب نجس ويرون بان الجيش اللبناني قام بتنجيس المواد الغذائية هذه بواسطة بزاق الكلب.

عصر ايران – اتهم فلسطينيون يقطنون مخيم "نهر البارد" بشمال لبنان الجيش اللبناني بتلويث شحنة المواد الغذائية التي ارسلتها ايران الى اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في هذا المخيم.

وافادت الانباء ان الجيش اللبناني قام بتفتيش المواد الغذائية التي تزن 200 طن والتي ارسلتها ايران الى المنطقة بواسطة سفينة واستخدم الكلاب البوليسية ، في عملية التفتيش.

ولقي اجراء الجيش اللبناني هذا ، احتجاجا من الفلسطينيين المقيمين في مخيم نهر البارد لانهم ووفقا للمعتقدات الدينية يعتبرون ان بزاق الكلب نجس ويرون بان الجيش اللبناني قام بتنجيس المواد الغذائية هذه بواسطة بزاق الكلب.

ومن جهة اخرى اتهم الفلسطينيون المقيمون في مخيم نهر البارد ، الجيش اللبناني ايضا بايجاد تاخير في ارسال هذا المواد الغذائية الى اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في المخيم ويقولون ان الجيش اللبناني ورغم مرور اكثر من ثلاثة ايام لم يصدر اذنا لحد الان لتوزيع هذه الحمولة التي تزن 200 طن والتي تضم الارز والسكر والزيوت والجبنة والزبدة وغيرها. ومازال يحتجز هذه الحمولة لاسباب يقول انها امنية.

واعلنت المصادر الفلسطينية هناك انها ستمتنع عن تسلم المواد الغذائية لان معظمها تنجس ببزاق الكلاب. وقد اصدرت المجموعات الفلسطينية في المخيم بما فيها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحماس والجهاد الاسلامي بيانا مشتركا اتهمت فيه الجيش اللبناني بانتهاك حقوقهم الانسانية واعلنت ان الجيش زاد في الاشهر الاخيرة من تشدده ازاء المساعدات الانسانية الايرانية المرسلة الى اللاجئين.

وكان مخيم نهر البارد شهد عام 2007 معارك دامية بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الاسلام التي اعتبرتها المصادر اللبنانية بانها كانت فرعا من تنظيم القاعدة. واسفرت هذه الاشتباكات عن مقتل 400 شخص 168 شخصا منهم كانوا من افراد الجيش اللبناني الذي تمكن في النهاية من قمع متمردي "فتح الاسلام" واحكام السيطرة على المخيم.

اما الجيش اللبناني وردا على بيان المجموعات الفلسطينية فقد اكد استخدامه الكلاب في تفتيش الحمولة لكنه نفى تنجس المواد الغذائية بواسطة بزاق الكلاب.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: