رمز الخبر: ۱۱۵۱۸
تأريخ النشر: 08:29 - 26 March 2009

عصرایران - (رويترز) - وعد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بمساعدة تركيا في محاربة الانفصاليين الاكراد الذين يستخدمون شمال العراق كقاعدة لشن هجمات.

وقدم المالكي هذا الوعد في مقابلة مسجلة اذاعتها محطة تلفزيون (العراقية) الحكومية يوم الاربعاء بعد زيارة للرئيس التركي عبد الله جول الذي طلب من العراق يوم الثلاثاء المساعدة في اخماد تمرد حزب العمال الكردستاني الذي مضى عليه اكثر من عقدين.

واتهمت تركيا في السابق العراق بعدم بذل جهود كافية لشن حملة على متمردي الحزب الذي تعتبره واشنطن والاتحاد الاوروبي منظمة ارهابية.

وقال المالكي في المقابلة التلفزيونية ان حزب العمال الكردستاني "منظمة ارهابية" تسببت في أزمة بين العراق وتركيا وان هذا الامر يجب ان ينتهي. واضاف انه لا مكان للمنظات الارهابية في العراق.

وطالب الرئيس العراقي جلال الطالباني -وهو كردي- يوم الاثنين حزب العمال الكردستاني بالقاء السلاح او مغادرة العراق في أقوى تعليقات تصدر حتى الان عن زعيم عراقي ضد المتمردين الذين اثار استخدامهم للعراق كقاعدة لعملياتهم توترا بين بغداد وانقرة.

وتعليقات المالكي علامة اخرى على ذوبان الجليد في العلاقات بين البلدين الجارين والذي بدأ بزيارة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الي بغداد العام الماضي.

وفي المقابلة التلفزيونية نفسها أبلغ المالكي ايضا جماعة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة بانها يتعين عليها ان تغادر العراق مجددا تعهدا من مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي لاغلاق معسكر أشرف على الحدود الايرانية والذي يتمركز فيه مقاتلو الجماعة حاليا.

وقال المالكي ان الحكومة العراقية أبلغت "هذه المنظمة الارهابية" ان العراق لا يمكن ان يكون مكانا لها وان عليها ان تبحث عن مكان اخر.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: