رمز الخبر: ۱۱۵۴۴
تأريخ النشر: 09:25 - 26 March 2009

عصرایران- (رويترز) - قال مسؤولو التصدي للكوارث وموظفو إغاثة يوم الاربعاء ان زامبيا وناميبيا تتعرضان لاسوأ فيضانات في 40 عاما على الاقل حيث ادت الامطار الغزيرة الى ارتفاع المياه في نهر زامبيزي الى مستويات قياسية ودمرت المحاصيل وغمرت قرى بأكملها.

ووضعت زامبيا قواتها الجوية في حالة تأهب لنقل الناس جوا الى اماكن آمنة بينما اعلنت ناميبيا حالة الطواريء في المناطق المنكوبة بعد ان فاضت المجاري المائية في شريط كابريفي الضيق بين زامبيا وبوتسوانا.

وقالت حركة الصليب الاحمر الدولية ان حوالي 400 الف شخص في جانبي حدود ناميبيا مع انجولا وحدها تأثروا بالفيضان مضيفة ان العدد من المرجح ان يرتفع.

وقال ماتيو كوشرين وهو متحدث باسم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر بالهاتف من بلدة كاتيما موليلو في شريط كابريفي "سمعنا بعض القصص التي يصعب تصديقها".

واضاف "هناك مجتمعات عزلت تماما بسبب ارتفاع المياه وبسرعة. هجمات التماسيح وهجمات أفراس النهر ولدغات الثعابين. هذه بعض المخاطر التي يتعرض لها الناس. وهناك ايضا المخاطر العادية مثل الملاريا والاسهال ونقص الغذاء."

وقال كوشرين ان مخزونات الغذاء في بعض القري استهلك منها ما يتراوح بين 70 و80 في المئة.

واضاف "هناك احساس حقيقي بان الامور سيئة لكنها تسوء اكثر. منسوب المياه يقترب من ثمانية امتار وسيتجاوز ذلك خلال الايام القادمة."

واشارت بيانات ادارة المجاري المائية في ناميبيا الى ان منسوب المياه على طول نهر كافانجو وصل اعلى مستوياته منذ عام 1963. اما منسوب المياه في أعالي نهر زامبيزي فوصل ذروة لم يشهدها منذ عام 1969 ويواصل الارتفاع.

وبلغ العدد الرسمي لضحايا الفيضانات في ناميبيا 92 لكن عمال الاغاثة قالوا انه في حكم المؤكد ان الرقم أعلى من ذلك كثيرا

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: