رمز الخبر: ۱۱۵۹۱
تأريخ النشر: 12:12 - 29 March 2009
تحدث امين مجمع تشخيص مصلحة النظام والقائد الاسبق للحرس الثوري الايراني محسن رضائي في مقال تحليلي عن الظروف التي مرت فيها ايران عامي 2005 و 2006 واحتمال ان تشن اميركا هجوما على ايران في تلك الفترة.
عصر ايران – تحدث امين مجمع تشخيص مصلحة النظام والقائد الاسبق للحرس الثوري الايراني محسن رضائي في مقال تحليلي عن الظروف التي مرت فيها ايران عامي 2005 و 2006 واحتمال ان تشن اميركا هجوما على ايران في تلك الفترة.

وقال رضائي "ان اميركا كانت قد استعدت عدة مرات لمهاجمة ايران. وكانت ذريعتها في ذلك استمرار النشاطات النووية الايرانية وتصريحات المسؤولين الايرانيين المناهضة لاسرائيل ، الا ان السبب الرئيسي لاميركا في ذلك كان يعود الى مخطط المحافظين الجدد الذين كانوا ينوون ايجاد منطقة سياسية جديدة تخضع لهيمنتهم في شمال المحيط الهندي وجنوب روسية وغرب الصين، اذ ان مهاجمة ايران وتغيير نظام الحكم فيها كان يقع في مركز هذا المخطط".

واشار الى الخارطة الجيوسياسية في المنطقة وقال "ان اميركا واعتمادا على قوتها البحرية استولت على مفترق طرق
دولي كان يشكل مركزا للطاقة في العالم ، وفرضت سيطرتها على العالم من هذه النقطة. وكان مصممو الخريطة السياسية الامريكية في المنطقة يريدون الهيمنة على هذه المنطقة لنيل موقع جيوسياسي وموقع جديد للطاقة ليهيمنوا على العالم للاعوام المائة القادمة".

واوضح رضائي "ان اميركا استطاعت من خلال مخططها هذا الحصول على حلقتين من الحزام الذهبي اي افغانستان والعراق لكنها منيت بالفشل في نزاعها مع سورية ومهاجمة لبنان" مضيفا "الا ان الهزيمة الامريكية جاءت على يد ايران".

واورد رضائي الاسباب التي ادت الى احباط الهجوم الامريكي المؤكد على ايران وهي كما يلي :

1- التشهير على الصعيد الدولي ازاء الهجوم الاميركي على ايران ، كما ان المحللين الايرانيين اضطلعوا بدور واسهموا في الكشف عن العمليات الاميركية وتحسس العالم تجاه ذلك

2- اخذ الهجوم على ماخذ الجد من قبل القيادة والاستعداد التام للقوات المسلحة الايرانية

3- التهديد الجاد التي اطلقته القيادة في ايران من انه في حال حصل الهجوم الاميركي فان ايران ستنتقم انتقاما كبيرا.

4 – مناورات بالاسلحة الايرانية الجديدة لاسيما الانواع الجديدة من الصواريخ البحرية والتي اظهرت ضعف الاسطول الاميركي ولم تملك اميركا حتى ذلك الحين معلومات عنها

5- الحد من قطع المحادثات مع الاوروبيين حول القضايا المتعلقة بالطاقة النووية وتقديم اقتراحات جديدة الى سولانا ضمن رزمة مقترحات من 11 بندا من قبل لاريجاني وحتى ان سولانا وافق عليها

6- الهزيمة الاميركية في الهجوم على لبنان والذي كان يعتبر مقدمة لمهاجمة ايران

وقال القائد الاسبق للحرس الثوري الايراني في تحليله هذا "اذا لم تكن القوات المسلحة الايرانية على اهبة الاستعداد او لم يتم الكشف عن المخطط الاميركي او اذا كانت اميركا تنجح في الهجوم على لبنان فان الحرب بين ايران واميركا كانت ستقع حتما".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: