رمز الخبر: ۱۱۶۳۳
تأريخ النشر: 11:20 - 30 March 2009

عصرایران - رجحت مصادر دبلوماسية ألا يغيب عن القمة سوى قادة مصر والمغرب والجزائر وسلطنة عمان وجيبوتي، على أن يتمثل العراق برئيس وزرائه.
 

ويتوقع أن يتبنى القادة العرب بياناً حول المصالحة مبنياً على ورقة سعودية، بحسب ما أفادت المصادر، حيث سينص البيان الختامي على ضرورة «انتهاج أسلوب الحوار لحل الخلافات العربية والابتعاد عن إثارة الفتن ولغة التهجم والتوتر والتصعيد ونبذ القطيعة والخصام».
 

وتحتل مذكرة المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الرئيس السوداني عمر البشير صدارة الملفات الساخنة التي يناقشها القادة، في وقت وصل البشير إلى الدوحة للمشاركة في القمة، وحسم بذلك الكثير من التكهنات. ويتوقع أن يتضمن البيان الختامي رفض المذكرة، ودعوة الدول العربية إلى عدم التعامل مع المحكمة.
 

وينتظر وصول الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ـ الذي يلاحق البشير جهاز قضائي يتبعه ـ إلى الدوحة للمشاركة في القمة. وقال مصدر أممي إن كي مون لن يتراجع عن مشاركته في القمة رغم حضور البشير، وقال المصدر إن «السودان عضو في الأمم المتحدة، والمحكمة الجنائية الدولية جهاز قضائي مستقل لا يمنع الأمم المتحدة من التعامل مع السودان». لكنه أضاف «نحن نتمسك بشرعية المحكمة الجنائية، ونتمنى أن تحترمها كل البلدان».
 
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: