رمز الخبر: ۱۱۶۵۷
تأريخ النشر: 09:26 - 31 March 2009

عصرایران  - يو بي اي: قضت محكمة مصرية اليوم الاثنين بسجن رجلي شرطة وثلاثة اخرين احتجزوا مشتبها به وعذبوه حتى الموت.


وقال مصدر قضائي ان محكمة جنايات الزقازيق حكمت اليوم بالسجن المشدد لمدة خمس سنوات على ضابط الشرطة حسن أبو بساطي وبالسجن ثلاث سنوات على ضابط صف .

واضاف المصدر ان المحكمة قضت بسجن مهندس شارك في الجريمة لمدة ثلاث سنوات، كما قضت بسجن عاملين لسنة لكل منهما.

واوضح ان المحكمة وجدت ان المتهمين تسببوا بوفاة المشتبه به اسلام حسين أثناء احتجازه.
وكانت الشرطة في مدينة ههيا بمحافظة الشرقية (80 كم شمال شرق القاهرة) ألقت القبض على حسين للاشتباه في سرقته دراجات بخارية لكنها أفرجت عنه وأحالته الى قسم شرطة مدينة أبو كبير التي يعيش فيها للافراج عنه من هناك.

لكن أبو بساطي، الذي كان رئيسا للمباحث بقسم شرطة أبو كبير، احتجز حسين بدون مبرر مما دفع والده للشكوى لمدير أمن محافظة الشرقية الامر الذي تسبب في ابعاد الضابط عن قسم الشرطة.

واشار المصدر الى أن ابو بساطي وبعد علمه بقرار ابعاده، اصطحب حسين الى بيت قريب من قسم الشرطة واحتجزه وعذبه بمشاركة المحكوم عليهم الاخرين الى أن لاقى حتفه بعد أربعة أيام.

وأضاف أن أوراق القضية تقول أن المحكوم عليهم الخمسة ألقوا جثة حسين في الترعة بعد مقتله وأن والده شك في ظروف اختفائه ومقتله فأبلغ النيابة العامة .

وقال مصدر ان حسين كان في الثانية والعشرين وقت مقتله عام 2006.

وتقول منظمات لمراقبة حقوق الانسان ان هناك تعذيبا منظما في السجون ومراكز الحجز في أقسام الشرطة المصرية لكن الحكومة تقول انها تعارض التعذيب وتحاكم ضباط الشرطة الذين تقوم أدلة على ارتكابهم جريمة التعذيب.

وتقول المنظمة المصرية لحقوق الانسان إن التعذيب بات أمرا شائعا داخل اقسام الشرطة والسجون في مصر وان بعض الحالات التعذيب تقع وسط الشارع وفي وضح النهار وفي منازل المواطنين 'في انتهاك واضح لكرامتهم وحريتهم المكفولة بمقتضى الدستور والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان.'
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: