رمز الخبر: ۱۱۷۵۸
تأريخ النشر: 11:49 - 06 April 2009
عصرایران -  كشف موقع «المرصد» العراقي الاخبار عن معلومات مفادها ان قيادة حزب البعث الصدامي في الخارج عممت برقية الى فلولها في داخل العراق بأن يكونوا في حالة الانذار و الاستعداد بعد كشف مقر قيادتهم و خيوطهم الارهابية اثر اعتقال عادل المشهداني في منطقة الفضل ببغداد .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن برقية قيادة حزب البعث الصدامي المحظور تشير الى مخاوف بكشف جميع خطوطها العسكرية في بغداد و الموصل بعد اعتقال عادل المشهداني و مجموعته في منطقة الفضل .

و كان المتحدث باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا كشف لوسائل الاعلام أن أعتقال عادل المشهداني جاء على ضوء معلومات تؤكد ترأسه الجناح العسكري لحزب البعث المنحل الذي ينشط في منطقة الفضل ، مشيرا إلى أنه وبعض الذين يعملون معه ساهموا في إدخال الأسلحة للمنطقة .

الي ذلك اكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقابلة مع قناة «العراقية» قائلا : "ان ما كان في «الفضل» ليس صحوة بل تنظيم مسلح يتبع حزب البعث . كانت بؤرة اعدها البعث للانقضاض على اكثر من موقع" .

يذكر ان القيادات الامنية في العراق اعتقلت أكثر من 20 مطلوبا للقضاء بموجب مذكرات قبض قضائية خلال العمليات هناك ، و ذلك بعد عملية خاطفة سيطرة على منطقة الفضل بشكل كامل بعد يومين من الاشتباكات .

و قال مصدر أمني عراقي إن نحو 30 بالمئة من عناصر عادل المشهداني في حي الفضل في بغداد ، فروا منه حاملين معهم أسلحتهم خلال المواجهات الأخيرة التي أعقبت اعتقال أحد قياديي الصحوة .

و أوضح ضابط شرطة عراقي أن نحو 250 عنصرا من قوات الصحوة في منطقة الفضل استجابوا لنداء القوات العراقية المتعلق بتسليمهم لأسلحتهم إلى الحكومة العراقية .

و كانت قوات عراقية خاصة اعتقلت السبت الماضي عادل المشهداني قائد الصحوة في منطقة الفضل بتهمة قيادة الجناح العسكري لحزب البعث المحظور و الخروج عن القانون وارتكابه لجرائم قتل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: