رمز الخبر: ۱۱۷۷۳
تأريخ النشر: 08:58 - 07 April 2009

عصرایران - (رويترز) - قال الرئيس الامريكي باراك أوباما لتركيا يوم الاثنين ان الولايات المتحدة ليست في حالة حرب مع الاسلام وانها تريد احياء الجهود الرامية لانشاء دولة فلسطينية.

وأكد أوباما موقف الولايات المتحدة بعد أن قال وزير الخارجية الاسرائيلي الجديد في الاسبوع الماضي أن اسرائيل ليست ملتزمة باتفاق تدعمه الولايات المتحدة لبدء محادثات ترمي لقيام دولة فلسطينية.

وقال أوباما في كلمة أمام البرلمان التركي "فلاكن واضحا.. الولايات المتحدة تؤيد بقوة هدف وجود دولتين.. اسرائيل وفلسطين.. تعيشان جنبا الى جنب في سلام وأمان."

ورحب المفاوض الفلسطيني الرفيع صائب عريقات بتصريحات أوباما وقال انه قدم التزاما كبيرا بالحل القائم على الدولتين. وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان اسرائيل ملتزمة بالتوصل للسلام وستتعاون مع ادارة أوباما للوصول الى هذا الهدف.

وهذه اخر محطة لاوباما في أولى جولاته خارج الولايات المتحدة بعد توليه الرئاسة. وزيارته لتركيا هي أول زيارة يقوم بها للعالم الاسلامي.

ويحاول أوباما اعادة بناء علاقاته مع المسلمين بعد حالة الغضب التي سادت بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق والحرب في أفغانستان.

وقال "دعوني أقول هذا بأوضح صورة ممكنة.. الولايات المتحدة ليست في حالة حرب مع الاسلام. بل ان شراكتنا مع العالم الاسلامي مهمة في واقع الامر في القضاء على أيديولوجية يرفضها الناس من جميع الاديان."

وأضاف "ولكنني أريد أيضا أن أكون واضحا بأن علاقة أمريكا مع العالم الاسلامي لا يمكن أن تكون ولن تكون مستندة على معاداة القاعدة. بل بعيدة عن ذلك. نحن نسعى لتفاعل واسع النطاق مستند الى المصلحة المشتركة والاحترام المشترك. سنصغي باهتمام. وسنزيل سوء التفاهم وسنسعى لارضية مشتركة."

وتركيا طريق عبور رئيسي للقوات والمعدات الامريكية المتجهة للعراق وافغانستان. ومع خفض القوات الامريكية لقواتها في العراق يمكن لقاعدة انجيرليك الجوية في جنوب شرق تركيا أن تقوم بدور رئيسي وقد ناقش أوباما ذلك مع القيادة التركية.

وتعتبر زيارة أوباما التي تستمر يومين اقرارا بمكانة تركيا الاقليمية وقوتها الاقتصادية وعلاقاتها الدبلوماسية ووضعها كديمقراطية علمانية تسعى للانضمام للاتحاد الاوروبي.

وقال جنكيز كاندار المحلل التركي البارز المختص بشؤون الشرق الاوسط "نظرا لنشاط تركيا ومصداقيتها في الاقليم الاوسع الممتد من افغانستان الى الشرق الاوسط مرورا بمسارات عبور الطاقة يريد أوباما ضخ دماء جديدة في شراكة استراتيجية حقيقية مع تركيا."

وتضررت العلاقات الامريكية التركية في عام 2003 عندما عارضت أنقرة غزو العراق ورفضت السماح للقوات الامريكية بنشر قوات على أراضيها. وانتقدت تركيا واشنطن كذلك لسماحها لانفصاليين أكراد بالتمركز في شمال العراق الذي يشنون منه هجمات على الاراضي التركية.

وعرض أوباما تحسين التعاون في مواجهة متمردي حزب العمال الكردستاني وأبدى الدعم لمسعى تركيا الحصول على عضوية في الاتحاد الاوروبي.

وقال أوباما "ان عظمة تركيا تكمن في قدرتكم على أن تكونوا محورا للاشياء. ليس هذا مكان الفصل بين الشرق والغرب بل هو مكان التقائهما."

وأضاف "انها عضو في حلف الاطلسي وهي دولة أغلبيتها مسلمة وهي متفردة بهذا الوضع ونتيجة لذلك فلديها رؤية محكمة لجميع التحديات الاقليمية والاستراتيجية التي قد تواجهها."

وشكلت زيارة أوباما وكلمته رسالة على حسن النوايا تجاه المسلمين.

وقال الرئيس الامريكي في خطابه أمام البرلمان التركي "ان المسلمين الامريكيين أثروا الولايات المتحدة. وهناك كثير من الامريكيين الاخرين الذين لديهم مسلمون في عائلتهم أو عاشوا في بلد فيها أغلبية مسلمة. أنا أعرف ذلك شخصيا لانني واحد من هؤلاء."

ووصف أوباما ايران بأنها "حضارة عظيمة" وقال انه يسعى للتعامل مع ايران. ولكنه أضاف "ينبغي للقادة الايرانيين أن يختاروا بين محاولة بناء سلاح ومحاولة بناء مستقبل أفضل لشعبهم."

وتمسك أوباما برأيه في أعمال القتل الجماعية في حق الارمن على يد الاتراك العثمانيين في عام 1915 ولكنه قال انه يتوقع انفراجة في المحادثات بين تركيا وأرمينيا.

وقال "ارائي مسجلة. ولم أغيرها."

وتخوض أنقرة ويريفان مفاوضات تهدف الى اعادة العلاقات الدبلوماسية كاملة بعد نحو قرن من العداوة. وربما يصل الامر لاعادة فتح الحدود بين البلدين.

وتقر تركيا بأن كثيرا من المسيحيين الارمن قتلوا على يد العثمانيين الاتراك خلال الحرب العالمية الاولى ولكنها تنكر أن يكون نحو 1.5 شخص توفوا نتيجة لاعمال قتل جماعي منهجية.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: