رمز الخبر: ۱۱۷۷۵
تأريخ النشر: 08:57 - 07 April 2009

عصرایران - (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الامريكية ان المبعوث الامريكي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل سيذهب الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية الاسبوع المقبل لمحاولة دفع عملية السلام المتعثرة إلى الأمام.

وستكون هذه الزيارة الاولى للمنطقة منذ تولي حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التي تميل نحو اليمين السلطة الاسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت وود ان ميتشل وهو عضو ديمقراطي سابق بمجلس الشيوخ عن ولاية مين سيغادر يوم 13 ابريل نيسان ليلتقي بمسؤولين كبار في اسرائيل والاراضي الفلسطينية بالاضافة الى مصر والخليج وشمال افريقيا.

واضاف وود في بيان اعلن عن الجولة "هدف المبعوث الخاص ميتشل من هذه الجولة هو بحث الخطوات المقبلة في تحريك الاطراف نحو سلام دائم سيفيد جميع شعوب المنطقة."

واعاد وود التأكيد على رغبة ادارة اوباما ان "تدفع الى الامام هدف" حل دولتين بحيث يعيش الاسرائيليون والفلسطينيون جنبا الى جنب في سلام.

لكن محللين يقولون انه سيكون من الصعب استئناف المفاوضات بشأن الدولة الفلسطينية والتي توقفت منذ الغزو البري والجوي الاسرائيلي لقطاع غزة في ديسمبر كانون الاول الماضي بسبب ما تقول اسرائيل انه لصد الهجمات الصاروخية عليها.

وعاد نتنياهو الى المنصب الذي تقلده قبل عشرة اعوام واتى بدون اي التزام صريح بهدف اقامة الدولة الفلسطينية وهو هدف يلقى مساندة دولية.

وتساور المسؤولين الفلسطينيين شكوك عميقة في توجهات نتنياهو وطالبوه بتأييد محادثات اقامة الدولة. بيد ان نتنياهو كان قد اعلن انه يريد التركيز على مفاوضات بشأن دعم الاقتصاد الفلسطيني في الضفة الغربية بدلا من التركيز على القضايا المتعلقة بالاراضي والتي عرقلت حدوث تقدم باتجاه تسوية للصراع.

وستكون هذه الزيارة الثالثة لميتشل الى المنطقة منذ عينه الرئيس باراك اوباما مبعوثا خاصا في اواخر يناير كانون الثاني.

واثار وزير الخارجية الاسرائيلي الجديد افيجدور ليبرمان الاسبوع الماضي احتمال حدوث توترات مع واشنطن عندما قال ان اسرائيل لن تلتزم باتفاق لبدء مفاوضات على انشاء دولة فلسطينية.

وجاءت هذه المحادثات ضمن مبادرة لادارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش في مؤتمر دولي في انابوليس بولاية ماريلاند في نوفمبر تشرين الثاني عام 2007

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: