رمز الخبر: ۱۱۷۸۴
تأريخ النشر: 09:16 - 07 April 2009

عصرایران - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي التقى نظيره التركي عبد الله غول في أنقرة الإثنين، إنه يتطلع لتعزيز العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة حريت التركية أن أوباما بدأ زيارته الرسمية إلى تركيا بوضع إكليل من الزهور على ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى أتاتورك، حيث وقف لحظة صمت.

وذكر خبر الصحيفة أن أوباما دون في كتاب الزوار: يشرفني أن أزور ضريح مصطفى كمال اتاتورك، رجل الرؤية والمثابرة والشجاعة الذي وضع جمهورية تركيا على طريق الديمقراطية والذي ما زالت تركته تلهم الأجيال في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: بصفتي الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية، أتطلع إلى تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، ودعم رؤية أتاتورك لتركيا كديمقراطية حديثة ومزدهرة تعطي الأمل لشعبها وتوفر السلام في الداخل والسلام في العالم.

وأشارت الصحيفة إلى ان أوباما التقى غول في أنقرة من دون أن تورد تفاصيل عن اللقاء، لافتة إلى ان الرئيس الأمريكي سيلقي بعد ذلك كلمة في البرلمان التركي تعقبها محادثات مع رئيس البرلمان وكذلك مع قادة الأحزاب السياسية.

ومن المقرر أن يغادر الرئيس الأمريكي إلى اسطنبول مساء الاثنين بعد لقائه برئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

وسيلقي كلمة في حفل عشاء يستضيفه غول في اسطنبول للمشاركين في قمة تحالف الحضارات القمة المقررة الثلاثاء.

وتزامنت زيارة أوباما مع إجراءات أمنية مشددة اتخذت في كل من اسطنبول والعاصمة أنقرة التي أقفلت فيها العديد من الطرق التي سيمر فيها موكب أوباما، وتم نشر الآلاف من رجال الشرطة من فرق العمليات الخاصة ونشرت أجهزة تشويش على الهواتف النقالة في المنطقة.

ومن المرجح أن يركز المسؤولون الأتراك خلال زيارة أوباما على قضايا مثل المعركة المشتركة ضد حزب العمال الكردستاني والجهود المبذولة لتسوية النزاع القبرصي والمسائل التي قد تنشأ عن أي اعتراف أمريكي بالمطالب الأرمينية بشأن حوادث 1915.

أما الموضوع الرئيسي بالنسبة للولايات المتحدة، فمن المتوقع أن يكون الدعم التركيا خلال الانسحاب الأمريكي من العراق، فضلاً عن النزع في أفغانستان وباكستان، والملف الإيراني وتعزيز العلاقات داخل حلف شمال الأطلسي (ناتو).

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: