رمز الخبر: ۱۱۷۸۵
تأريخ النشر: 09:20 - 07 April 2009

عصرایران - القدس العربی - أوقع الزلزال الذي ضرب وسط ايطاليا الاثنين اكثر من 50 قتيلا، بحسب حصيلة موقتة أعلنها وزير الداخلية روبرتو ماروني امام الصحافيين في مدينة لاكيلا الاكثر تضررا بالزلزال.

وفي حصيلة سابقة أكد مسؤولون إطاليون إن 27 شخصا على الأقل قتلوا في الزلزال القوي الذي هز مساحة شاسعة من وسط إيطاليا والناس نائمون صباح الاثنين وأسفر عن انهيار منازل وكنائس ومبان أخرى.

ومعظم القتلى في لاكويلا وهي مدينة جبلية تعود للقرن الثالث عشر وتقع على بعد نحو مئة كيلومتر شرقي روما ويبلغ تعداد سكانها 68 ألفا وفي القرى المجاورة.

وتناثر الحطام في شتى أنحاء المدينة والبلدات القريبة مما سد الطرق وأعاق فرق الانقاذ والسكان الذين حاولوا إزالة الحطام بأيديهم بحثا عن ناجين من الزلزال الذي بلغت قوته 5.8 درجة على الأقل.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية عن أجوستينو ميوتسو المسؤول بإدارة الحماية المدنية قوله أن آلاف الأشخاص ربما شردوا كما انهارت أو تضررت آلاف المباني، كما ذكرت إدارة الحماية المدنية أن الزلزال قتل على الأرجح العشرات.

وألغى رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني زيارة إلى موسكو من جراء الزلزال وقال إنه أعلن حالة طواريء عامة وهو ما يعني تخصيص أموال للمساعدات واعادة البناء.

وقالت أنجيلا بالومبا 87 عاما وهي تسير في شارع في لاكويلا استيقظت على دوي صوت مثل قنبلة.

تمكننا من الفرار وسط تساقط أشياء حولنا وكل شيء كان يهتز والأثاث كان يتساقط ولا أتذكر أني رأيت أي شيء مثل هذا الوضع طول حياتي.

وقال أحد سكان لاكويلا وهو يقف أمام مبنى سكني انهار: هذا المبنى كان مؤلفا من أربعة طوابق ودفنت سيارات تحت الحطام.

وفي قطاع آخر من المدينة حاول سكان تهدئة أشخاص يبكون في محاولة لتحديد مكان صوت بكاء رضيع.

وهذا هو أسوأ زلزال من حيث عدد القتلى يضرب إيطاليا منذ عام 2002 عندما لقي 30 طفلا حتفهم في انهيار مدرسة في الجنوب.

وصرح مسؤولون بأن عدد القتلى في هذا الزلزال قد يرتفع لأن المزيد من المباني لحقت بها أضرار.

وأفادت تقارير بمقتل أربعة أطفال في أحد المباني في لاكويلا وشخصين في قرية نائية وخمسة في قرية أخرى. وذكر مسؤولون أن تقارير تشير إلى أن عددا من الناس مصابين وما زالوا محاصرين تحت الأنقاض.

وهناك العديد من الروايات التي تفيد بأن بعض الكنائس في المنطقة المقامة على طراز الرومانسك المعماري وأخرى تعود لعصر النهضة تنهار.

وانهار جزء من سكن جامعي وفندق في لاكويلا ولكن لم يتضح ما إذا كان أحد بالداخل، وانهار أيضا برج جرس إحدى الكنائس في وسط المدينة، كما أغلقت بعض الجسور والطرق السريعة في المنطقة الجبلية كاجراء وقائي.

ووقع الزلزال حوالي الساعة الثالثة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي وكان مركزه منطقة أبروتسو شرقي روما.

وشعر كثيرون في العديد من أجزاء وسط إيطاليا بالزلزال وهرع البعض إلى الشوارع واستيقظ سكان روما من جراء الزلزال واهتز الأثاث وانطلقت صافرات الانذار بالسيارات.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن من المعتقد أن مركز الزلزال على بعد نحو 95 كيلومترا من روما وكان على عمق عشرة كيلومترات.

وقالت الهيئة في وقت سابق من اليوم إن قوة الزلزال بلغت 6.7 درجة ولكن خفضت قوته في وقت لاحق إلى 6.3 درجة. وذكر مسؤولون إيطاليون إن قوة الزلزال بلغت 5.8 درجة.

وهذا أحدث وأقوى زلزال ضمن سلسلة من الزلازل هزت منطقة لاكويلا يومي الأحد والاثنين.

ويمكن أن تكون الزلازل خطيرة بشكل خاص في مناطق بايطاليا بها مبان مشيدة منذ قرون بلا ترميم.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: