رمز الخبر: ۱۱۷۹۰
تأريخ النشر: 09:35 - 07 April 2009
واشار رئيس الجمهوريه الي المجالات الواسعه المتاحه لتطوير العلاقات بين ايران وکازاخستان وقال ان طهران واستانه توکدان علي دعم العلاقات في مجالات الطاقه والنقل والاستثمارات المشترکه والتجاره والزراعه والثقافه وکيفيه مواجهه الازمه الاقتصاديه العالميه.

عصرایران - قال رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد امس الاثنين ،ان العلاقات بين طهران واستانه تبشر بمستقبل زاهر ونعتقد ان مستقبل هذه العلاقات علي الصعيد الدولي سيکون مشرقا ومتطورا ومهما في ضوء التعاون المشترک.   

و اعتبر الرئيس احمدي نجاد والرئيس الکازاخي نورسلطان نظربايف في اجتماع مشترک لوفدي البلدين في استانه ،ان استثمار الفرص والامکانيات المتاحه في ايران وکازاخستان يخدم شعبي البلدين والمنطقه.

واوردت وکالة الانباء الایرانیة ان الرئيس احمدي نجاد عبر عن ارتياحه لزياره کازاخستان وقال ان متانه العلاقات تضرب بجذورها في عمق التاريخ والثقافه واواصر الموده بين الشعبين وعلي مر السنوات ال18 الماضيه شهدت العلاقات بين طهران واستانه تطورا کبيرا.

واشار رئيس الجمهوريه الي المجالات الواسعه المتاحه لتطوير العلاقات بين ايران وکازاخستان وقال ان طهران واستانه توکدان علي دعم العلاقات في مجالات الطاقه والنقل والاستثمارات المشترکه والتجاره والزراعه والثقافه وکيفيه مواجهه الازمه الاقتصاديه العالميه.

وتطرق الرئيس احمدي نجاد الي وجهات نظر البلدين بخصوص مواجهه الازمه الاقتصاديه العالميه وقال ان طهران واستانه بامکانهما وبمساعده احدهما الاخر ،الحد من تداعيات هذه الازمه في ضوء الاستفاده من کافه الفرص المتاحه بين البلدين.

واضاف رئيس الجمهوريه ان ازمه العالم الراسمالي في الوقت الحاضر يمکن تحويلها الي فرص ثمينه ووجود وجهات نظر مشترکه في هذا المجال سيسهم في استثمار هذه الفرص بشکل جيد.

وقال الرئيس احمدي نجاد ان مکانه کازاخستان تتطور بسرعه في العالم مضيفا ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تدعم تطور واستقلال کازاخستان ولدينا الثقه ان البرامج التنمويه في کازاخستان سوف تحدث طفره في هذا البلد.

واشار الرئيسان الايراني والکازاخي الي الامکانيات الکبيره المتاحه لتطوير العلاقات بين البلدين علي الصعيدين الثنائي والاقليمي واکدا علي ضروره دعم التعاون علي اعلي المستويات.

واشار الرئيسان الي الازمه الاقتصاديه العالميه واکدا علي وجود وجهات نظر مشترکه بين طهران واستانه لمواجهه هذه الازمه.

ووصف الرئيس الکازاخي نور سلطان نظر بايف ،زياره الرئيس الايراني الي استانه بالحدث التاريخي وقال ان اجراء الاتفاقيات وتحقيق التفاهم بين طهران واستانه خطوه مهمه وتبعث علي الابتهاج في مسار تنميه العلاقات الثنائيه.

کما دعا الرئيس نظربايف الي توطيد العلاقات بين ايران وکازاخستان علي جميع الاصعده وقال ان طهران واستانه لديهما امکانيات واسعه لتطوير العلاقات وزياده حجم التبادل التجاري.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: