رمز الخبر: ۱۱۸۱۵
تأريخ النشر: 08:33 - 08 April 2009

عصرایران - وصل مبعوثا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى قطاع غزة الثلاثاء عبر معبر ايرز آتين من رام الله للقاء الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس، للاطلاع عن كثب على الوضع في القطاع ولمناقشة مواضيع الوحدة الوطنية وإعادة الاعمار.

وقال مفوض العلاقات الخارجية في حركة فتح عبد الله الإفرنجي عقب وصوله برفقة عضو المجلس الثوري للحركة ومستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون التنمية والاعمار مروان عبد الحميد إلى قطاع غزة، جئنا لكي نعمق الأمور الايجابية في الحوار ولكي ننهي الخلاف الموجود بالساحة الفلسطينية وللمساعدة في كافة المجالات والاتجاهات وللاطلاع على حجم الدمار.

وأضاف الافرنجي سنتحاور مع كافة الفصائل الفلسطينية بدءا من حركة حماس نهاية بحزب الشعب، ونحن نريد أن نكون وصلة خير بهذه المهمة التي كلفنا بها الرئيس عباس.

وأشار إلى أن عباس كلفهم بالانتقال إلى القطاع لمناقشة عدة قضايا على رأسها قضية إعادة إعمار غزة وإعادة الوحدة الوطنية.

وقال الافرنجي: الرئيس عباس حريص على إعادة الوحدة ونحن سنعمل على إعادتها سيما في ظل التحديدات الكبرى التي يواجها الشعب الفلسطيني مع تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي تتنصل من عملية السلام ولا يمكن أن تتم المواجهة إلا بالوحدة وعودة غزة لحضن والضفة لحضن غزة.

من ناحيته، قال عبد الحميد إن الوفد ليس بديلا عن وفد حركة فتح الذي يحاور في القاهرة، مشيرا إلى أن الوفد سيمكث أسبوعا كاملا في القطاع يجري فيها مشاورات.

وأوضح إلى أن الوفد سيقوم بجولة ميدانية لزيارة المناطق التي تضررت من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، مؤكدا أن عملية الإعمار يجب أن تكون بأيد فلسطينية وليس عبر وسطاء خارجيين.

وكانت حركة حماس أشارت إلى أن هذه الزيارة تأتي في إطار ترتيب مسبق وأنه سيتخللها لقاء من أجل تهيئة الأجواء للقاءات المقبلة واستكمالاً للحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: