رمز الخبر: ۱۱۸۵۹
تأريخ النشر: 09:17 - 09 April 2009

عصرایران -  (رويترز) - قال سكان ومسعفون ان عشرات الاسرائيليين من مستوطنة يهودية قتل فيها فلسطيني فتى اسرائيليا الاسبوع الماضي هاجموا قرية بالضفة الغربية يوم الاربعاء وهشموا نوافذ سيارات وألحقوا أضرارا بمنازل.

وأصيب نحو 12 فلسطينيا في أعمال العنف التي تضمنت مواجهات بين مزارعين يلقون حجارة وجنود اسرائيليين وصلوا الى المكان بعد أن اقتحم مستوطنون من بات عين قرية صافا المجاورة.

وذكر مسعفون فلسطينيون أن أحد الجرحى أصيب برصاصة في الرقبة ويرقد في حالة خطيرة.

وقال أبو العبد وهو أحد سكان صافا حيث يقيم 300 فلسطيني "استيقظنا الساعة السابعة والنصف على صوت المستوطنين وهم يحطمون زجاج السيارات" ويلقون الحجارة على المنازل.

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان أعمال العنف بدأت عندما ألقى فلسطينيون حجارة على مستوطنين من بات عين يصلون فوق تلة قريبة قبل عيد الفصح اليهودي. وتابعت أن الجنود أطلقوا الرصاص على سيقان بعض الفلسطينيين الذين كانوا يلقون الحجارة.

وقال سكان صافا ان نحو 200 مستوطن وبعضهم كان يحمل أسلحة اقتحموا القرية.

وأفاد مزارعون بأن جنودا أطلقوا أعيرة مغلفة بالمطاط واستخدموا أيضا غازات مسيلة للدموع خلال الاشتباكات مع فلسطينيين كانوا يلقون الحجارة. وليست هناك تقارير تفيد بوقوع اصابات او اعتقالات بين المستوطنين.

وكان فلسطيني يحمل فأسا قتل فتى اسرائيليا يبلغ من العمر 13 عاما وأصاب طفلا في السابعة من عمره في بات عين يوم الخميس الماضي. وفر المهاجم الذي لم تعرف هويته بعد.

ويعيش حوالي 1000 اسرائيلي في بات عين بالقرب من بلدتي الخليل وبيت لحم.

وفي عام 2002 قضت محكمة اسرائيلية بسجن ثلاثة مستوطنين من بات عين لمدد بين 12 و15 عاما لمحاولتهم تفجير قنبلة قرب مدرسة فلسطينية للفتيات في القدس الشرقية العربية.

والطفل الذي أصيب يوم الخميس الماضي ابن أحد المستوطنين الثلاثة المسجونين.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: