رمز الخبر: ۱۱۸۹۲
تأريخ النشر: 09:08 - 11 April 2009

عصرایران - (رويترز) - هاجم انتحاري نقطة تفتيش في شمال العراق يوم الجمعة تحت وابل من النيران وفجر شاحنة محملة بالمتفجرات ليقتل خمسة جنود أمريكيين وشرطيين عراقيين.

وأعلن الجيش الامريكي عن عدد القتلى في بيان وقال ان الهجوم الذي وقع في مدينة الموصل المضطربة أوقع أكبر عدد من القتلى بين الجنود الامريكيين خلال عام.

والموصل التي تبعد 390 كيلومترا شمالي العاصمة بغداد احدى منطقتين في العراق لا تزال القوات العراقية والامريكية منخرطة في عمليات قتال كبيرة بهما ضد القاعدة ومسلحين آخرين على الرغم من تراجع العنف في مناطق أخرى في العراق خلال العام الماضي.

وقالت وزارة الداخلية العراقية ان السلطات تلقت تحذيرا مسبقا عن الهجوم لكنها لم تكن متأكدة من موعد حدوثه.

وفتحت القوات الامريكية والعراقية نيرانا كثيفة على الشاحنة بعد أن تجاهلت طلبا بالتوقف عند نقطة تفتيش لدى اقترابها من القاعدة.

وقال اللواء عبد الكريم خلف المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية ان الشاحنة انفجرت على بعد 50 مترا قبل الوصول الى هدفها مضيفا أن شرطيا عراقيا واحدا قتل في الهجوم. ولم يتسن له تأكيد عدد القتلى الامريكيين.

واضاف ان الشاحنة كانت تحمل أكثر من ألف كيلوجرام من المتفجرات وان الانفجار سوى بالارض ثلاثة مبان قرب القاعدة.

وقال شرطي عراقي ان الانفجار أحدث فجوة هائلة وألحق أضرارا لمسافة تبعد 100 متر عن الموقع.

وأضاف بيان الجيش الامريكي أن اثنين من الجنود الامريكيين و20 من قوات الامن العراقية جرحوا في الانفجار. وقالت الشرطة العراقية ان الانفجار أصاب 70 شخصا ودمر خمس عربات مدرعة عراقية واثنتين امريكيتين.

وقال الجيش الامريكي انه جرى اعتقال شخصين على الاقل يشتبه في تورطهما في الهجوم وان الحادث قيد التحقيق.

وأثار التفجير في الموصل يوم الجمعة وسلسلة من التفجيرات على مدى الاسبوع الماضي تساؤلات بشأن استعداد قوات الامن العراقية للسيطرة على مقاليد الامور بعد رحيل القوات الامريكية.

وتعهد الرئيس الامريكي باراك أوباما بسحب القوات الامريكية القتالية من العراق بنهاية أغسطس اب العام القادم ومن المقرر أن تغادر جميع القوات الامريكية العراق بنهاية عام 2011 بموجب اتفاق وقعه الرئيس الامريكي السابق جورج بوش.

وانخفض عدد الجنود الامريكيين القتلى في العراق اثناء اعمال قتالية في شهر مارس اذار الى ادنى مستوياته منذ الغزو. وفي فبراير شباط قتل أربعة جنود أمريكيين في هجوم واحد.

وقتل منذ الغزو عام 2003 نحو 4200 جندي امريكي وعشرات الآلاف من العراقيين.

ويستغل المقاتلون الانقسامات العرقية والطائفية في الموصل التي يعيش فيها أكراد وسنة عرب ومسيحيون وجماعات اخرى لمواصلة نشاطهم كما انهم ينسحبون الى مناطق جبلية محيطة بالمدينة.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: