رمز الخبر: ۱۱۹۰۴
تأريخ النشر: 10:01 - 11 April 2009

عصرایران  ـ يو بي اي: ذكرت شبكة 'سكاي نيوز' الجمعة أن المشتبهين الذين اعتقلتهم الشرطة في إطار أضخم عملية من نوعها في مجال مكافحة الإرهاب منذ تفجيرات لندن عام 2005، كانوا يخططون لشن سلسلة من الهجمات بالقنابل خلال عطلة عيد الفصح.


وقالت 'سكاي نيوز' إن الشرطة ما تزال تحقق مع 12 شخصاً اعتقلتهم الأربعاء الماضي في سلسلة مداهمات بشمال غرب إنكلترا، حيث تم حث ملايين الناس الذين يعيشون في هذه المنطقة على عدم السماح للشائعات بالتأثير على خططهم لعيد الفصح بالرغم من عدم وضوح طبيعة الأهداف المفترضة.

ونقلت عن مصادر حكومية تأكيدها أن المشتبهين، وغالبيتهم طلاب باكستانيون يدرسون في بريطانيا، وضعوا قيد المراقبة من قبل الشرطة وجهاز الأمن الداخلي (إم آي 5)، وقامت عناصر من الشرطة السرية بمراقبتهم وهم يلتقطون صوراً لبعض المناطق المزدحمة في مدينة مانشستر.
ونسبت إلى مصدر أمني لم تكشف عن هويته قوله، إن 'هناك حاجة لاتخاذ اجراء والعمل يجري على قدم ساق للوقوف على طبيعة المؤامرة الارهابية على اعتبار أن التقارير التي تحدثت عن اختيار المشتبهين أهدافاً سهلة مثل مراكز التسوق والأندية الليلة وملاعب كرة القدم، ما تزال مجرد تخمينات'.

وفي سياق متصل أكد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أن حكومته تتعامل الآن مع مؤامرة 'إرهابية' ضخمة وكانت تتابع مجرياتها منذ بعض الوقت، فيما حث قائد شرطة منطقة مانشستر بيتر فاهي الناس على عدم التخوّف من زيارة أي من المواقع المستهدفة من قبل المشتبهين المعتقلين.

وقالت الشرطة البريطانية إن 11 من أصل الأشخاص الـ12 الذين اعتقلتهم، هم باكستانيو الجنسية، وان 10 من بينهم موجودون في بريطانيا بداعي الدراسة.

وكان قائد عمليات مكافحة الإرهاب في شرطة 'سكوتلند يارد' بوب كويك، استقال من منصبه الخميس بعد أن اعترف بأنّه عرّض للخطر عملية أمنية لإحباط مؤامرة 'إرهابية' لتنظيم 'القاعدة' بعد تصويره وهو يحمل وثيقة سرية بشكل علني تحتوي على تفاصيل العملية أثناء دخوله إلى مكتب رئاسة الحكومة البريطانية (داوننغ ستريت).
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: