رمز الخبر: ۱۱۹۱۶
تأريخ النشر: 12:33 - 11 April 2009
انخدع القائمون على ملتقى معادي لايران اقيم بعنوان "نظرة على ايران" في حيفا باسرائيل بشخص ادعى انه متخصص في الشؤون الاسلامية ورجل دين شيعي معارض للجمهورية الاسلامية الايرانية وتسبب الامر بتوبيخ هؤلاء القائمين على الملتقى من قبل جهاز الاستخبارات الاسرائيلي.
عصر ايران – انخدع القائمون على ملتقى معادي لايران اقيم بعنوان "نظرة على ايران" في حيفا باسرائيل بشخص ادعى انه متخصص في الشؤون الاسلامية ورجل دين شيعي معارض للجمهورية الاسلامية الايرانية وتسبب الامر بتوبيخ هؤلاء القائمين على الملتقى من قبل جهاز الاستخبارات الاسرائيلي.
 
وذكر موقع "ايندة" الالكتروني ان هذا الملتقى اقيم يوم الاثنين من الاسبوع الماضي في حيفا بمشاركة عدد من السفراء الاجانب. وقد حاول القائمون على الملتقى اظهار معارضتهم للجمهورية الاسلامية من خلال تقديم رجل دين شيعي كاحد الاشخاص الرئيسيين المدعوين لالقاء كلمة وقدموا شخصا مقيما في اميركا عرف نفسه بانه اية الله مهدي حائري.

واستطاع هذا الشخص من خلال جهل القائمين على الملتقى الحصول على تذكرة السفر بالطائرة ونفقات الاقامة في الفندق اضافة الى 10 الاف دولار كاجر للكلمة التي يلقيها من وزارة الخارجية الاسرائيلية.

الا ان الكلمة التي القاها الشخص المذكور وبسبب عدم اطلاعه على المفاهيم الاولية للعلوم الدينية الشيعية اثارت استغراب المشاركين.

وفي الخبر الذي اورده الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الاسرائيلية فان الشخص المذكور قدم نفسه على انه اية الله مهدي حائري في حين ان اية الله مهدي حائري كان قد توفى قبل 10 اعوام في اميركا.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: