رمز الخبر: ۱۱۹۵۲
تأريخ النشر: 08:35 - 13 April 2009
صرح مساعد مؤسسة الطاقة الذرية الايرانية محمد سعيدي في مراسم الاحتفال النووي "اننا سنصبح بالتاكيد من ضمن الدول القادرة على انشاء المحطات النووية في العالم خلال الاعوام العشرة القادمة".
عصر ايران – صرح مساعد مؤسسة الطاقة الذرية الايرانية محمد سعيدي في مراسم الاحتفال النووي "اننا سنصبح بالتاكيد من ضمن الدول القادرة على انشاء المحطات النووية في العالم خلال الاعوام العشرة القادمة".

وافادت وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ان سعيدي قال في هذه المراسم التي اقيمت في مدينة قم (جنوب طهران) ان الحصول على التكنولوجيا النووية المعقدة يعد من مفاخر الجمهورية الاسلامية الايرانية والذي تحقق في ظل الادارة ذات الرؤية الثاقبة لسماحة قائد الثورة الاسلامية والجهود الدؤوبة لمسؤولي البلاد ومؤسسة الطاقة الذرية والعلماء الشباب للجيل الثالث للثورة.

واضاف : لو لم تكن التوجيهات السديدة لسماحة قائد الثورة الاسلامية لما استطعنا التوصل الى هذه الانجازات النووية.

وتابع قائلا انه رغم الضغوط الداخلية والخارجية فقد تمكنا في غضون 12 عاما من الوصول الى التصاميم والهندسة الاكثر تطورا لتركيب المعدات النووية في البلاد في حين ان مثل هذه الدورة تستغرق ما بين 20 و 22 عاما.

واضاف سعيدي ان هنالك الان 7 الاف جهاز للطرد المركزي تعمل في مركز نطنز وقد توصلنا الى الدورة الكاملة لهذه التكنولوجيا.

واشار مساعد مؤسسة الطاقة الذرية الايرانية الى جهود العلماء الشباب الايرانيين في تدشين المشاريع النووية في البلاد وقال : لقد كنا خلال الاشهر التسعة الاخيرة في جدل مع مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية كي نقنعهم بان علماء شباب ايرانيين تتراوح اعمارهم بين 24 و 25 عاما تعاونوا معنا في الوصول الى هذه التكنولوجيا النووية في حين كانوا يقولون لنا بان لكم علماء اخرين يتعاونون معكم باعمار ما بين 50 و 60 عاما لذا اضطررنا الى ان ناتي بعدد من العلماء الشباب لمقابلتهم.

واشار سعيدي الى ان العمل في المجال النووي في البلاد بدأ عامي 1997 و 1998 بعيدا عن الاعلام والضجيج الاعلامي وانجز خلال دورة استمرت ما بين 5 و 6 اعوام واضاف : لو علمت وسائل الاعلام الغربية ببدء العمل النووي الايراني في تلك الفترة فمن المؤكد انها لم تكن لتسمح لنا بالاستمرار في العمل.

واضاف : لقد عملنا بحيث لا نعطي بيدهم الذريعة ، ولم تساعدنا في تلك الاعوام اي دولة بحيث اننا واجهنا مشاكل كثيرة في مجال توفير القوى البشرية الفنية الفاعلة.

واشار الى انتاج مادة "يو اف 6" كاحدى اكثر العمليات النووية تعقيدا في البلاد وقال : لقد تحملنا ضغوطا داخلية وخارجية كثيرة في هذا المجال الا ان سماحة قائد الثورة الاسلامية وفي اجتماع عقد خلال تلك الفترة اكد علينا بان لا نعير اهتماما لهذه الضغوط وان نستمر في انشطتنا حيث تمكنا من الوصول الى تكنولوجيا انتاج هذه المادة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: